خاصسياسي

محلل يوضح سبب خلاف السنة على منصب رئاسة البرلمان

بغداد/ عراق أوبزيرفر

قال المحلل السياسي مخلد حازم، اليوم، ان الصراع لا زال قائما ما بين اطراف المكون السني لخلافة الحلبوسي على رئاسة البرلمان.

وذكر حام لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان هنالك عرف سياسي ،و استحقاق ،فضلا عن ان هنالك اغلبية لتقدم ، لهذا المنصب، كان هنالك توافق كتل سياسية عندما رشح الحلبوسي لرئاسة مجلس النواب برغم من اختلاف بعض الكتل السنية ايضا على ترشيحه سابقا.

ولفت الى ان هذا الصراع هو لا نراه لاجل مصلحة المكون وانه لاجل مصالح شخصية وكسر ايرادات واثبات وجود، لكنه اكد ان الاطار التنسيقي من رمى الكرة في ملعب المكون السني، لاختيار رئيس مجلس النواب، مرشح التقدم فقد حظوظه، وانسحب من الترشيح، اليوم لا لتقدم وهذا معناه انه اذا ما ذهب الاطراف باتجاه ترشيح رئاسة البرلمان اي بمعنى هنا اي بما معناه هنالك سيكون كسر لارادة حزب تقدم .

وتابع، لا اتوقع ان الاطار التنسيقي سوف يذهب لهذه المجازفة لان هنالك اتفاقات سياسية مبرمة سابقا ،فيما توقع الاطار لن لا يريد خسارة الحلبوسي لمراحل قادمة الحلبوسي يعني لديه قواعد جماهيرية لديه اصوات لديه عدد مقاعد برلمانية قد يؤثر على اطار تنسيق مستقبلا وقد يكون حجر عثرة امام الكثير من الاتفاقات المستقبلية لحد هذه اللحظة وبرغم البيان بيان الاطار انا لا اتوقع ان هنالك جلسة ستعقد لاختيار رئيس مجلس اه النواب بدون توافق او قبول الحلبوسي باي مرشح من المرشحين الموجودين حاليا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى