المحررتحليلاتخاص

مرشحون جدد وخلافات حامية .. آخر تطورات منصب رئاسة البرلمان!

 

كشفت أطراف سياسية عراقية عن استمرار الخلافات حول اختيار رئيس جديد للبرلمان خلفاً لرئيسه السابق محمد الحلبوسي، الذي أقيل بقرار قضائي قبل أيام، مؤكدة وجود صعوبة في انتخاب رئيس جديد للبرلمان قبل انتخابات مجالس المحافظات، المأمول أن تجري في 18 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، فيما افادت مصادر خاصة ان المرشحين لرئاسة البرلمان يتزاحمون على القوى المتنفذة لحسم الاختيار.

وافادت مصادر ان هناك خلافات عميقة بين محمد الحلبوسي، وخميس الخنجر حول الشخص الذي سيقود البرلمان.

وأرجأ البرلمان العراقي، الأربعاء الماضي، جلسة انتخاب رئيس جديد له حتى إشعار آخر؛ بسبب عدم التوافق على المرشح الجديد للمنصب.

وقال أنور العلواني، وهو عضو بارز في حزب “تقدم”، الذي يتزعمه رئيس البرلمان المقال لصحف عربية، إنّ مشاورات اختيار رئيس جديد للبرلمان، لم تتوصل إلى أي اتفاق حتى الآن بين الكتل والقوى المعنية بمسألة ترشيح الرئيس الجديد، مضيفاً أنه “تم تخويل رئيس حزب السيادة خميس الخنجر، ورئيس حزب تقدم محمد الحلبوسي لتقديم البديل، لكن لغاية اليوم لم يتم الاتفاق على اسم معين”.

ورجّح العلواني حسم الملف بعد انتخابات مجالس المحافظات المقرر إجراؤها في الثامن عشر من الشهر المقبل.

وقال النائب عن تحالف “الإطار التنسيقي”، سالم العنبكي، إنّ “الخلافات السياسية بين القوى السُّنية التي يفترض أنها تقدم المرشح ما زالت متواصلة”، مشيراً إلى أنه “لا اتفاق بهذا الشأن، ولا يوجد طرح اسم أي ترشيح بشكل رسمي، وكل ما يُتداوَل هو فقط تسريبات إعلامية بهدف جسّ النبض ليس إلا”.
لا اتفاق لغاية الآن
وبيّن العنبكي أنّ “الإطار التنسيقي أبلغ القوى السُّنية بضرورة اتفاقها على اسم مرشح أو مرشحين كحد أقصى قبل دخول جلسة التصويت على الرئيس الجديد، حتى لا يكون هناك صراع عميق ما بين الأطراف السياسية وانقسام في المواقف، ولهذا الإطار أجّل جلسة التصويت يوم الأربعاء الماضي، لحين الوصول إلى اتفاق سُني – سُني”.

وأضاف النائب عن “الإطار التنسيقي”أنّ “المؤشرات والمعطيات تؤكد صعوبة انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب العراقي، خلال هذه الأيام، ولهذا حسم الملف سيؤجل إلى ما بعد انتخابات مجالس المحافظات، وربما هذا الملف سيكون ضمن أروقة التفاوض على تشكيل بعض الحكومات المحلية خصوصاً في المناطق الغربية”.

وأوضحت مصادر سياسية أنّ “أبرز المرشحين لشغل منصب رئيس البرلمان العراقي هم سالم العيساوي، وشعلان الكريم”، كما دخل مؤخراً عبد الكريم عبطان، وفلاح زيدان، ومزاحم الخياط، على خط الترشيحات دون وجود أي اتفاق على تسمية أي واحد منهم.

وقضت المحكمة الاتحادية في العراق، أخيراً، بإنهاء عضوية الحلبوسي من البرلمان، على خلفية دعوى قضائية كان قد رفعها أحد البرلمانيين، اتهمه فيها بتزوير استقالته من البرلمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى