المحرررمضانيات

مسلسل “أفاذار” يدخل السباق الرمضاني

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

يُعرض مسلسل “أفاذار” بأمازيغية الريف شمال المغرب، ضمن الجدول الرمضاني لقناة “تمازيغت” الحكومية، التي تراهن على استقطاب جمهور واسع من أبناء منطقة الريف.

وأخرج المسلسل حميد زيان، وكتب سيناريو هذه التجربة الدرامية الجديدة بأمازيغية الريف شمال المغرب، جمال أبرنوص، فيما تكلف بتنفيذ الإنتاج عبد الرحيم هربال.

وينتصر المسلسل الأمازيغي الجديد للمرأة في منطقة الريف، خاصة أن العنوان “أفاذار”، المستمد من أحداث العمل، يقصد به نبات الصّبار بالأمازيغية، والذي يدل بشكل أساس على كل معاني الصمود والمقاومة والإرادة.

ويقول كاتب سيناريو “أفاذار”، جمال أبرنوص: “المسلسل تجري أحداثه خلال العقد الأخير من القرن الماضي، إذ يحكي قصة فتاة جامعية معطلة عن العمل من منطقة الريف (شمال)، تنطلق في مشروع تأسيس تعاونية نسائية بقريتها الريفية الفقيرة، لكي توفّر لنفسها، ولنساء أخريات مورد رزق واستقلالية مالية”.

وأضاف أبرنوص: “هذه الشابة الجامعية تصطدم بحواجز كثيرة، بعضها ثقافي ناتج عن هيمنة العقلية الذكورية المحافظة، وبعضها تقليدي بسبب معارضة رئيس الجماعة لهذا المشروع، بسبب حرصه على سيادة الهشاشة القروية، ضمانًا لاستدامة سلطته ونفوذه”.

وأوضح السيناريت الأمازيغي أن “المسلسل المكون من 30 حلقة، أبعد ما يكون عن التناول الفلكلوري للثقافة الأمازيغية، بل على العكس من ذلك”.

ولفت أن “العمل يستعرض التعبيرات الفرجوية، والثقافية الأمازيغية بوصفها إكسسوارات جامدة، بل يتناولها في إطار وظيفي حيّ؛ أي في إطار التطور الدرامي لأحداث المسلسل، ونظام الحياة في القرية”.

ومن جانبه، قال السيناريست جمال أبرنوص إن “الجهة المنتجة تعاملت مع المشروع بما يتطلبه الأمر من الالتزام والإحساس بالمسؤولية، ولم تدخر جهدًا في سبيل توفير أفضل شروط العمل والإبداع، كما أن فريق العمل بأسره بذل قصارى جهده لبلوغ أقصى مستويات الإتقان والاحترافية”.

ويشارك في مسلسل “أفاذار”، نخبة من نجوم المسرح والشاشة الأمازيغيين في منطقة الريف، من ضمنهم: شيماء علاوي، وسعيد المرسي، وهيام المسيسي، وميمون زينون، وسميرة المصلوحي، وفاروق أزنباط، وفقا لارم نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى