عربي ودولي

مصادر خاصة لـ”عراق أوبزيرفر” حزب الليكود بدأ باستعادة قوته بعد اغتيال العاروري

بغداد/ عراق أوبزيرفر

قالت مصادر خاصةلـ” عراق أوبزيرفر” إن هناك تصاعدا في داخل الائتلاف الحكومي برئاسة حزب الليكود، لإقصاء قائمة “المعسكر الرسمي” برئاسة بيني غانتس من مشهد الحرب، وخاصة على ضوء ارتفاع نسبة التأييد للمعسكر الرسمي في أوساط الإسرائيليين، ونعتقد أن هذه الخطوة تهدف إلى تركيز انجازات الحرب لصالح بنيامين نتنياهو وائتلافه الحكومي، علاوة على الاستعداد لانتخابات برلمانية مرتقبة بعد انتهاء الحرب”.

بينما كشفت نتائج استطلاع رأي، أجرته أمس صحيفة “معاريف”، أن هناك ارتفاعا في نسبة التأييد لحزب الليكود، في أعقاب اغتيال القيادي في حماس صالح العاروري في لبنان، وفي أعقاب إلغاء محكمة العدل العليا قانون “حجة المعقولية” والذي كان الائتلاف الحكومي قد مرره في الكنيست.

وبحسب المصادر” ظهرت من خلال رصد تحركات قوات الاحتلال في مدينة غزة شمال القطاع، إلى أن جيش الاحتلال انتقل فعليا إلى المرحلة الثالثة من الحرب، حيث لوحظ انخفاض في وتيرة الهجمات، وتركيز الجيش على الهجمات الموضعية، والنشاط الميداني”

كما بينت انه “خلال الساعات الأخيرة واصلت قوات الاحتلال تكثيف الهجمات في مخيمات الوسطى (البريج والنصيرات والمغازي)، وفي مدينة خان يونس جنوبا”.

ورأت المصادر” زأن حصر أكثر من مليون ونصف مواطن في مدينة رفح جنوبا، لا زال يشكل خطرا، وخاصة على تصعيد تعمّق الأزمة الإنسانية، وخطورة تهجيرهم أو إجبارهم على الهجرة نحو مصر جنوبا”.

وحسب تقدير المصادر” فإن أي تحرك في جنوب القطاع من قبل قوات الاحتلال، سيزيد من فرصة الدفع بالمواطنين نحو اقتحام الحدود مع مصر”.

واظهرت “من خلال ممارسات دولة الاحتلال في قطاع غزة، إلى أنها تسعى إلى تهجير المواطنين، عبر تحويل كافة مناطق القطاع إلى مناطق غير آمنة، وتعميق الأزمة الإنسانية فيه، وخلق ظروف قاسية وغير ملائمة للمواطنين، وهذا الأمر يزيد بنظرنا من توجهات المواطنين نحو ترك القطاع”.

واشارت إلى وجود” تخوفات كبيرة، من أن تقوم قوات الاحتلال بفتح مسارات تهريب للمواطنين للخروج من قطاع غزة عبر البحر، وخاصة في حال أقامت ميناء في جنوب القطاع لاستقبال المساعدات الإنسانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى