خاصعربي ودولي

مصادر دبلوماسية عربية: الخلافات في حكومة الاحتلال تتصاعد

غزة/ عراق أوبزيرفر

قالت مصادر دبلوماسية عربية، اليوم الخميس، إن الخلافات بين رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الأمن يوأف غالانت، لا زالت قائمة، وذلك على خلفية اتفاق إدخال الأدوية للمختطفين في قطاع غزة.

وأوضحت المصادر لـ “عراق أوبزيرفر”، أن نتنياهو استبعد غالانت من المشهد ولم يطلعه على تفاصيل الاتفاق، كما لاحظت زيادة حدّة الخلافات بين وزير الأمن غالانت وبين أحزاب تيار الصهيونية الدينية.

وأضافت المصادر أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، يسعى إلى البقاء في منصبه مهما كان الثمن، وبناء على ذلك، فإنه لا يستبعد إجراء تعديلات ائتلافية في المستقبل لغرض اتخاذ قرارات سياسية.

وأشارت المصادر إلى أنه من بين الاحتمالات المطروحة إما تعزيز ائتلافه اليميني المتطرف بضم حزب “أمل جديد” برئاسة جدعون ساعر إلى ائتلافه، أو عبر تشكيل حكومة موسعة وضم أحزاب أخرى من اليسار- الوسط لغرض اتخاذ قرارات تتساوق مع المطالب الدولية في اليوم التالي للحرب.

وفيما يتعلق بالوضع في قطاع غزة، لفتت المصادر إلى أن قوات الاحتلال قد كثفت هجماتها في مدينة خان يونس، في شرقي وجنوبي المدينة، كما نفذت هجمات موضعية في مدينة رفح جنوبا.

وتوقعت المصادر أن تواصل قوات الاحتلال هجماتها على مدينة خان يونس، وأن تزيد من هجماتها الموضعية في مدينة رفح وخاصة في المناطق الجنوبية والشرقية.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال، تعمل خلال الأيام الأخيرة، على خلق “منطقة عازلة” على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة مع دولة الاحتلال.

أما فيما يتعلق بالوضع في الجبهة الشمالية لدولة الاحتلال مع لبنان، فقالت المصادر إن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو وائتلافه الحكومي معنيون أكثر من أي وقت مضى في تصعيد الأوضاع مع لبنان.

وأضافت المصادر أن دولة الاحتلال غير معنية في التوصل لحل سياسي في الفترة الحالية حول ترسيم الحدود البرية، وبناء على ذلك فإن الأحداث من الممكن أن تتدحرج نحو مواجهة عسكرية.

وأكدت المصادر أن الدول العربية تتابع التطورات على الساحة الإسرائيلية واللبنانية باهتمام، وتبذل جهوداً دؤوبة لمنع تصعيد الأوضاع واحتواء التوترات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى