تحليلاتخاص

مصادر دبلوماسية لعراق أوبزيرفر: نتنياهو يسترضي اليهود المتزمتين بتشريع قانون يعفيهم من الخدمة الإلزامية في الجيش

الأراضي المحتلة/ عراق أوبزيرفر

 

أفادت مصادر دبلوماسية أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو يحاول استرضاء اليهود المتزمتين “حريديم” من خلال تشريع قانون يعفيهم من الخدمة الإجبارية في الجيش الإسرائيلي، ويأتي ذلك بهدف الحفاظ على تماسك ائتلافه الحكومي.

 

وأشارت المصادر في تصريح لوكالة عراق أوبزيرفر، إلى بروز أصوات متمردة في حزب الليكود تعارض تمرير قانون يعفي اليهود المتزمتين من الخدمة الإجبارية، وأن من بين أعضاء الليكود المعارضين لذلك: دان إيلوز وموشيه ساعده، وعميحاي شيكلي، وحتى هذه اللحظة نرى أن هذا التمرد لا زال غير مؤثر.

 

المصادر أضافت، أن نتنياهو، غير جدي في عقد صفقة تبادل أسرى خلال الفترة الحالية، ويحاول المماطلة فيها، وذلك في أعقاب رفضه مسودة صاغتها قيادة كل من جهازي “الموساد” و”الشاباك” بالإضافة إلى الجيش، لافتة إلى، وجود خلافات بين نتنياهو وبين المسؤول عن ملف المختطفين “نيتسان ألون”.

المصادر كشفت، شن أحزاب المعارضة، اليوم الثلاثاء، هجوما على بيني غانتس وغادي آيزنكوت بسبب عدم معارضتهم تمرير قانون التجنيد الذي يعفي اليهود المتزمتين “حريديم” من التجنيد الإجباري في الجيش، وخاصة وأن ذلك يتعارض مع رؤيتهم، فضلا عن كونهم رؤساء سابقين لهيئة الأركان العامة للجيش.

وعلى صعيد آخر، قدرت المصادر أن نتنياهو، يسعى للمناورة من خلال التهديد بشن عملية عسكرية واسعة على مدينة رفح، وخاصة وأنه متمسك بضرورة احتلال رفح، وبالتالي فإن المماطلة في ذلك سيؤدي إلى إطالة أمد الحرب.

كما رأت المصادر، أن المستويين السياسي والعسكري في حكومة الاحتلال، متوافقان على أن الضغط العسكري على الجماعات المسلحة في قطاع غزة، سيؤثر في تليين موقفها من عقد صفقة تبادل أسرى.

فيما توقعت المصادر، أن يستدعي جيش الاحتلال قوات احتياط أخرى للعمل في قطاع غزة، وخاصة في مدينتي خان يونس ورفح، في حال قرر المستوى السياسي في دولة الاحتلال شن عملية عسكرية واسعة على مدينة رفح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى