خاصعربي ودولي

مصادر عربية “لعراق اوبزيرفر”: احزاب إسرائيل تستعد لانتخابات مبكرة

بغداد/ متابعة عراق اوبزيرفر

قالت مصادر دبلوماسية عربية ، اليوم الاحد ،ان حصيلة عدوان الاحتلال على قطاع غزة، منذ 2023.10.07 ،بلغت حوالي 35386 شهيدا، من بينهم  15103  من الاطفال، و9961  امرأة، كما أصيب 79366  مواطنا، غالبيتهم من الاطفال والنساء. بالاضافة إلى حوالي  10000 مفقود 70 %منهم من الاطفال والنساء.

فيما اشارت المصادر الى ارتقاء عدد من المواطنين وأصيب آخرون، الليلة الماضية وفجر اليوم الاحد، خلال استهداف قوات
الاحتلال لمنازل المواطنين في أماكن متفرقة من قطاع غزة.

وذكرت المصادر لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان حصيلة القتلى في دولة الاحتلال منذ السابع من أكتوبر الماضي، بلغت  1526  قتيالا، من بينهم 630  ضابطا وجنديا، وأصيب 15935  بجروح متفاوتة، إضافة إلى  128 مختطفا في قطاع غزة.

التحريض الرسمي في دولة الاحتلال
واشارت المصادر الى ان وزير الزراعة الاسرائيلي، آفي ديختر،قال، أمس السبت، خلال لقاء على القناة 14 العبرية:”، إن “على
اسرائيل أن تسيطر على قطاع غزة، ودون ذلك فإن التهديد من القطاع لن يتم ازلته”.

ولفتت المصادر الى ان زعيم حزب المعسكر الرسمي، بيني غانتس،قال:” أمس السبت، خلال كلمة ألقاها:”، إنه “يجب وضع
بديل مستقبلي للحكم في القطاع بحيث، لا يكون حماس ولا عباس، ولن نسمح لأي جهة كانت صديقة أو عدوة أن تفرض علينا دولة فلسطينية”.

واكدت المصادر ،ان  متابعة الشأن الداخلي في دولة الاحتلال، أن السجال الداخلي والسياسي قد عاد للواجهة
ليسيطر على المشهد في دولة الاحتلال،  فيما يرى أن جميع الاحزاب في إاسرائيل تستعد لسيناريو عقد
انتخابات برلمانية مبكرة.

فيما تشير التقديرات أن فرصة بقاء بيني غانتس وغادي آيزنكوت في حكومة الحرب، ضئيلة جدا، وأن التوجه هو نحو الانسحاب من حكومة الحرب، وخاصة في ظل عدم التأثير في إدارة الحرب على قطاع غزة.

وترى أنه في حال انسحب بيني غانتس من حكومة الحرب، فإن الطريق ستكون ممهدة الستقالة وزير الامن يوأف غالانت ورئيس هيئة الاركان العامة للجيش هرتسي هليفي، كما ستزيد الضغوط الخارجية على حكومة الاحتلال لوقف الحرب على قطاع غزة.

ووفقا للمؤشرات فإن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، سيعمل في حال انسحاب بيني غانتس من حكومة الحرب، على إعادة جدعون ساعر إلى الحكومة مقابل منحه مناصب رفيعة لحزبه، بهدف تشكيل شبكة أمان ائتلافي.

ورصدت المصادر خلال الساعات الماضية، أن قوات الاحتلال قد عززت قواتها في مدينة رفح، بلواء “النقب”، ما يشير إلى تعزيز عدد الالوية في المدينة إلى 4 ألوية إضافة إلى 5 ألوية أخرى في باقي أرجاء القطاع.

وترى أن تعزيز قوات الاحتلال لقواتها في مدينة رفح، يعني أن التوجه لدى حكومة الاحتلال هو الذهاب إلى توسيع العملية العسكرية في المدينة، بهدف السيطرة على محور فيالدلفيا، وإقامة منطقة عازلة فيه.

ولاحظت المصادر خلال الساعات الماضية، أن قوات الاحتلال قد وسعت من عمليتها البرية في شمال القطاع،
وأنها طلبت من المواطنين اخلاء المزيد من المربعات السكنية، فيما تعتقد المصادر، أن قوات الاحتلال ما زالت تواصل مساعيها لاخلاء شمال القطاع من المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى