العراقخاص

مصادر “لعراق اوبزيرفر” تكشف تصاعد شعبية غانتس على حساب نتنياهو

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

كشفت مصادر عربية اليوم الاحد ، انه تبين من خلال تحليل المشهد الداخلي في دولة الاحتلال، أن هناك قلقا في أوساط حزب الليكود، من تصاعد نسبة التأييد لزعيم قائمة “المعسكر الرسمي” بيني غانتس، وبناء على ذلك من الممكن أن يقوم رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بتقييده أو إقالته، أو إلغاء كابينيت إدارة الحرب، للحدّ من تأثيره.

وبتقدير المصادر  العربية الدبلوماسية لعراق اوبزيرفر” فإن سياسة بنيامين نتنياهو حول مواصلة الحرب على قطاع غزة، دون أي مخطط سياسي للقطاع، إضافة إلى عرقلة مساعي المفاوضات للإفراج عن المختطفين، ستزيد من نسبة التأييد لبيني غانتس على المستوى المحلي والدولي.

المصادر تعتقد  أن أزمة قانون التجنيد لا زالت قائمة في دولة الاحتلال، وفرصة التوصل الاتفاق بين اليهود المتزمتين “حريديم” وبين بيني غانتس لا زالت ضئيلة، ونرى أن التوجه لدى حزبي “شاس” و”يهدوت هتوراه” هو الدخول في مفاوضات للحصول على المزيد من الوقت.

وترى ان قوات الاحتلال كثفت من هجماتها الليلة الماضية على كافة أرجاء القطاع، ولاحظنا أن قوات الاحتلال قد تقدمت في منطقة خان يونس، كما كثفت من هجماتها الموضعية على محافظتي الوسطى ورفح.

وزادت:” انه وفقا للمؤشرات فإن الفجوات لا زالت كبيرة في مفاوضات تبادل الأسرى بين دولة الاحتلال والجماعات المسلحة في القطاع، ومن المحتمل أن تأخذ هذه المفاوضات المزيد من الوقت.

كما لاحظنا خلال الساعات الأخيرة، أن قوات الاحتلال تنتظر قرارا من المستوى السياسي حول شن عملية عسكرية إما في محافظة الوسطى أو محافظة رفح، ونعتقد أنه في حال لم يتم التوصل لصفقة تبادل أسرى فإن حكومة الاحتلال ستذهب نحو عملية عسكرية في محافظة الوسطى، وذلك لأن العملية العسكرية في مدينة رفح تحتاج إلى وقت لإخلاء المواطنين في حال قررت حكومة الاحتلال ذلك.

وتعتقد أن أي عملية عسكرية مفاجئة في مدينة رفح من شأنها أن تزيد من خطر تهجير المواطنين إلى مصر، وأن تؤدي إلى سقوط الآلاف من الضحايا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى