عربي ودولي

مصادر لـ”عراق أوبزيرفر: اعتبارات سياسية إسرائيلة خلف استمرار الحرب على غزة

بغداد/ عراق أوبزيرفر

أفادت مصادر دبلوماسية لعراق أوبزيرفر، أن تحليل المشهد الداخلي في حكومة الاحتلال، يظهر أنه مواصلة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، ونعتقد أن مواصلة نتنياهو لنفس النهج سوف يزيد من الضغط عليه داخليا ودوليا.

وبحسب تقدير المصادر فإن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو يستبعد حتى الآن حكومة موسعة عبر ضم يائير لابيد أو أفيغدور ليبرمان إليها، حتى لا يتعهد بتاريخ واضح لانتخابات برلمانية مقبلة، والتي وفقا للتقديرات ستكون في نهاية العام الجاري.

كما لاحظت خلال الساعات الماضية، أن الفجوات تتزايد بين قائمة “المعسكر الرسمي”، وبين رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، وذلك بسبب انتهاج نتنياهو سياسية المماطلة والضبابية، وعدم اتخاذ قرارات واضحة فيما يتعلق بصفقة تبادل أسرى واليوم التالي للحرب في قطاع غزة، ونتوقع أنه في حال لم يكن هناك تغيير في إدارة نتنياهو للحرب، فإن الفرصة ستزيد لانسحاب “المعسكر الرسمي” من حكومة الحرب.

بينما اعتقدت أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، يستغل عدم التوصل لصفقة تبادل أسرى لأهداف سياسية، عبر مواصلة الحرب والمماطلة في اتخاذ أي قرارات حول مستقبل قطاع غزة، إذ إن هذا الأمر من شأنه أن يحافظ على تماسك ائتلافه الحكومي، وبالتالي البقاء في منصبه.

وقدرت المصادر بأن تكثف قوات الاحتلال من هجماتها على مخيمات الوسطى ومدينة خان يونس، ويأتي ذلك ضمن معادلة دولة الاحتلال أن الضغط العسكري على الجماعات المسلحة من شأنه أن يساهم في عقد صفقة تبادل أسرى.

ورصدت خلال الساعات الأخيرة، تصاعدا في الهجمات الموضعية لقوات الاحتلال في جنوبي وشرقي مدينة رفح، ويأتي ذلك ضمن مساعي الجيش للتمهيد لتوغل بري وخلق منطقة “عازلة”.

واشارت إلى هناك تحريضا إسرائيليا واضحا ضد وكالة “الأونروا”، وبناء على ذلك قرر وزير مالية الاحتلال بتسلائيل سموتريتش، أمس الخميس، إلغاء أية تسهيلات ضريبية لصالح الأونروا، كجزء من الحرب التي تقودها إسرائيل ضدها.

وفقا للمؤشرات فإن حكومة الاحتلال تعمل على وضع خطة لوقف نشاط وكالة “الأونروا” من قطاع غزة، ونعتقد أن هذا الأمر من شأنه زيادة الأزمة الإنسانية في القطاع وخاصة وأن غالبية مواطني القطاع هم نازحون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى