عربي ودولي

مصادر مصرية: عمليات الإجلاء من غزة معلقة بسبب ضربة إسرائيلية

القاهرة/ متابعات عراق أوبزيرفر

قال مصدران أمنيان مصريان وثالث طبي لـ”رويترز”، إن عمليات إجلاء المصابين من سكان قطاع غزة وحاملي جوازات السفر الأجنبية من خلال معبر رفح إلى مصر “معلقة منذ السبت”.

وأوضح أحد المصدرين الأمنيين والمصدر الطبي أن تعليق عمليات الإجلاء “جاء بعد ضربة إسرائيلية الجمعة لسيارات إسعاف في غزة، كانت تستخدم لنقل المصابين”.

ومعبر رفح المؤدي إلى مصر هو منفذ الخروج الوحيد من غزة الذي لا تسيطر عليه إسرائيل.

وقال اثنان من المصادر إن شاحنات المساعدات لا تزال قادرة على الدخول إلى غزة.

وكانت عمليات الإجلاء قد بدأت الأربعاء بموجب اتفاق بوساطة دولية، بهدف السماح لبعض حملة الجوازات الأجنبية وعائلاتهم وبعض المصابين من غزة بالخروج من القطاع.

وعلى خلاف الأيام الماضية، لم تنشر سلطات الحدود في غزة قائمة بحملة الجوازات الأجنبية وعائلاتهم ممن سُمح لهم بالخروج.

وأُجلي مئات بالتنسيق مع دولهم بالإضافة إلى عشرات المصابين من غزة الذين يتلقون في الوقت الحالي الرعاية الطبية في مستشفيات في سيناء.

وقالت قطر التي اضطلعت بدور كبير في تسهيل دخول المساعدات الإنسانية، إنها تبذل قصارى جهدها لاستئناف عملية إخراج الأجانب، لكن “لا يوجد إطار زمني لإعادة فتح المعبر”.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري خلال إفادة، الأحد: “قصف المستشفيات وقصف سيارات الإسعاف، وهي جزء من هذا الاتفاق لنقل المرضى بعيدا عن الأذى، لا يفيد قطعا”.

وندد الأمين العام للأمم المتحدة ووكالات إغاثة تعمل في غزة بالقصف الجوي الإسرائيلي لسيارة إسعاف، الجمعة، قال الجيش الإسرائيلي إنها كانت تنقل مسلحين لحركة حماس من دون تقديم أدلة.

وتقول وزارة الصحة ومدير مستشفى وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القطاع، إن القصف الإسرائيلي استهدف قافلة سيارات إسعاف تجلي مصابين من شمال غزة المحاصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى