المحررخاص

مصدر “لعراق اوبزيرفر” : بارزاني يمنع اعضاء حزبه التعليق على “التسريبات”

اربيل/ عراق اوبزيرفر

كشف مصدر رسمي رفيع مقرب من مسعود بارزاني، عن ان الرئيس السابق لإقليم كردستان العراق، إن ”القيادات وكافة مسؤولي الإقليم تلقوا تعليمات رسمية من بارزاني، الذي يشغل حالياً منصب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، بعدم الإدلاء بأية تصريحات لوسائل الإعلام بشأن التسريبات المنسوبة لنوري المالكي“.

وأضاف المصدر في تصريح لـ”عراق اوبزيرفر”، قائلاً: ”وجّهنا مسعود بارزاني بعدم التعليق بأي معلومات حول التسريبات التي نشرها الصحفي العراقي علي الفاضل.. ولم يحدد تسريبا معينا، بل كان حديثه عاماً منذ ظهور التسريب الأول“، وفقا لقوله.

وكان الإعلامي العراقي علي فاضل قد نشر مقطعًا جديدًا أمس الجمعة، من التسجيل الصوتي المسرب لرئيس ”ائتلاف دولة القانون“ نوري المالكي، تضمن اتهاماً لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بأنه يسير في مشروع إماراتي-إسرائيلي-بريطاني.

وقال المالكي إن ”مقتدى الصدر يسير في مشروع مدمر، مشروع إماراتي، بريطاني، إسرائيلي، بقيادة مسعود بارزاني، وليس هذا (الأرعن) مقتدى، حيث أصبح مسعود مرجعا للعرب والسنّة والأكراد، وهم الآن كلمة واحدة“.

وأضاف، ”انظر كيف سلمونا لهذا الصهيوني الحاقد مسعود بارزاني.. هذا هو مقتدى الصدر“.

ومنذ أيام تعيش الأوساط السياسية والشعبية في العراق، على وقع تلك التسجيلات المسربة، حيث تحدث المالكي عن جملة قضايا، ووجه اتهامات لخصومه السياسيين، مثل: مقتدى الصدر، ومسعود بارزاني.

كما أفصح المالكي عن مخطط لإشعال حرب بين الأطراف الشيعية، حيث تستعد فصائل مسلحة لأي طارئ، ووجه اتهامات لأغلب القوى السياسية، بما فيها حلفاؤه مثل منظمة بدر، والحشد الشعبي، بالعمالة والفساد المالي.

ولا تزال الساحة السياسية في العراق، تعيش أصداء تلك التسريبات، كما انشغلت بها الأوساط الاجتماعية على مواقع التواصل الاجتماعي، وصولًا إلى انطلاق احتجاجات في بعض المناطق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى