رئيسيةعربي ودولي

مطالبات بفصله.. رئيس جامعة تل ابيب: تمنيت لو كان نتنياهو في طائرة الرئيس الايراني

الأراضي المحتلة/ متابعة عراق أوبزيرفر

في أعقاب منشور لرئيس جامعة تل أبيب، البروفيسور إيلي غيلمان، أعرب فيه عن أمنيته لو كان رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو على متن طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي التي تحطمت، طالب وزير التعليم الإسرائيلي، يوآف كيش، الجامعة بفصله، متهماً إياها بالتساهل في التعامل مع الموضوع.

وصرّح كيش بأن هناك حدوداً للعداء والكراهية، وأنه لا يجوز لرئيس لجنة إدارية في جامعة مرموقة أن يستمر في منصبه أو حتى في التدريس، معتبرًا أن غيلمان يحرض بشكل خطير على القتل.

وكان غيلمان قد نشر تعليقه ضمن مجموعة خاصة على تطبيق “واتساب” وليس على منصة عامة. وفي تعليق على تحطم طائرة الرئيس الإيراني، كتب غيلمان: “خسارة أن نتنياهو لم يكن معهم (رئيسي وحاشيته)… لَحُلَّتْ كثير من مشكلاتنا ومشكلات العالم”. وقد نصحه أحد الزملاء بحذف المنشور، لكنه رفض وكتب: “بعد إذنك سأبقي المنشور”، وبدأ يهاجم نتنياهو ويتحدث عن مساوئه.

لاحقاً، شطب غيلمان المنشور واعتذر، قائلاً إنه كتبه في لحظة غضب، معبراً عن استيائه من نتنياهو وسياساته، لكنه شدد على أهمية الحفاظ على مستوى أخلاقي في الحوار وعدم تمني الموت لأحد.

من جهتها، تبرأت الجامعة من المنشور، مؤكدة أنه كُتب في موجة غضب وفي مجموعة خاصة وليس في إطار وظيفته. واعتبرت أن هذه الأقوال خطيرة ولا مكان لها في الخطاب الأكاديمي، لكنها شُطبت وانتهى الأمر.

أثار هذا الرد غضب الوزير كيش، الذي طالب بإقالة غيلمان. كما أثار المنشور ردود فعل مستنكرة في إسرائيل من الوزراء والنواب والصحافيين، في حين أيده آخرون واعتبروه أمنية مشتركة لكثيرين حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى