تحليلاتخاص

معاناة المهاجرين العراقيين في ألمانيا تتفاقم بعد القرار الصادم!!

بغداد/ عراق أوبزيرفر

يعاني المهاجرون العراقيون في الخارج من تحديات كبيرة تؤثر عليهم بشكل ملحوظ، حيث يتعرضون لتضييقات كبيرة تتعلق بالإقامة والوثائق الثبوتية.

وفي هذا السياق، أعلنت السلطات الألمانية عن خطوة جديدة تتعلق بمنع تحويل الأموال النقدية للمهاجرين، حيث ستصدر بطاقات دفع خاصة بهم، حيث يهدف هذا القرار إلى تقليل حوافز الهجرة غير الشرعية والتحكم في تدفق الأموال إلى بلدان المهاجرين.

التحديات التي يواجهها المهاجرون العراقيون تتعلق أيضًا بعدم منحهم الإقامة وتقييد إصدار الوثائق الثبوتية، مما يجعلهم عرضة لمشاكل قانونية واجتماعية، ومع إعلان السلطات الألمانية عن قرارها بوقف دفع الأموال نقدًا، يتوقع أن يتسبب هذا في تعقيد حالة المهاجرين العراقيين ويجبرهم على التكيف مع وسيلة دفع جديدة.
وأفادت وسائل الإعلام الألمانية بأن السلطات ستتوقف عن دفع الأموال للمهاجرين نقدا وستطلق بطاقات دفع خاصة لهم، لا يمكن منها تحويل الأموال إلى ذويهم في بلدانهم أو أي جهة أخرى.

واتخذت السلطات الألمانية هذه الخطوة لأن المهاجرين غالبا ما يقومون بتحويل الأموال إلى أقاربهم في بلدانهم، وعلى أمل أن تقلل هذه الخطوة حوافز الهجرة غير الشرعية ووقفها.

وسيتمكن المهاجرون من استخدام طريقة الدفع الجديدة في ألمانيا، ولكن ليس في الخارج حيث سيكون من المستحيل أيضا تحويل الأموال إلى بطاقة أخرى.

ويأتي هذا القرار عقب المباحثات بين المستشار ورؤساء الولايات الفيدرالية في تشرين الأول 2023، حيث تم اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة في نهاية يناير، وسيدخل حيز التنفيذ صيف عام 2024.

وقال ستيفان ويل رئيس ولاية ساكسونيا السفلى، إن مثل هذه القرارات ستمنع طالبي اللجوء من دفع مبالغ نقدية.
ووفقا لبوريس رين رئيس ولاية هيسن، ستحدد كل ولاية المبلغ النقدي والمهام الإضافية الأخرى، مشددا على أن هذه “خطوة مهمة نحو تقليل حوافز الهجرة غير الشرعية إلى ألمانيا”.

450 ألف مهاجر 

على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، يُتوقع أن يؤثر هذا القرار بشكل كبير على المجتمع العراقي في ألمانيا، خاصةً بوجود عدد كبير من المهاجرين العراقيين، الذين يصل عددهم إلى 450 ألف مهاجر.

من جانبه، قال محمد كريم (19 عامًا)، مهاجر عراقي في ألمانيا، إن “هذا القرار يضعنا في موقف صعب، فالعديد منا يعول على تحويل الأموال إلى أهله في العراق لدعمهم مالياً، لكن الآن مع وجود بطاقات الدفع الجديدة، سيكون من الصعب جدًا نقل الأموال بسهولة كما كان سابقًا، مما يؤثر على عائلاتنا بشكل كبير”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى