العراقالمحررخاص

معلومات جديدة عن تحركات “القوات الاميركية في العراق”

 

متابعة/ عراق اوبزيرفر

كشفت صحيفة الشرق الاوسط السعودية عن معلومات جديدة بشأن تحركات القوات الامريكية في العراق ، بالرغم تأكيد قنوات مختلفة في واشنطن و بغداد عدم وجود تحركات عسكرية أميركية داخل العراق، لكن صور القوافل العسكرية الأميركية وهي تتحرك في مدن متفرقة، ما تزال تتدفق في وسائل الإعلام المحلية.

ولفت الصحيفة الى ان هذه التحركات  تأتي بالتزامن مع مؤشرات متقاطعة عن أن الفصائل الشيعية «على علم بعملية وشيكة، وقد طُلب منها تجنب التصعيد».

مسؤول حكومي لـ”الشرق الأوسط”:

وقالت الصحيفة ان ،تلك التحركات تقتصر على مواقع خارج الحدود العراقية، وأن عددا من المقاطع المصورة للآليات الأميركية، إما تعود إلى فترات سابقة، أو أنها ليست في العراق.

كما أبلغت 3 شخصيات عراقية، من بينها قيادي في فصيل مسلح يتمركز شمال غربي العراق، “الشرق الأوسط”:الأمركيون يعيدون التمركز في المنطقة تمهيدا لعملية عسكرية لن تكون في داخل العراق. وفقاً للشخصيات الثلاث، فإن واشنطن تخطط لتنظيف المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا، وستنفذ هجمات ضد مجموعات مسلحة من جنسيات مختلفة، موالية لإيران.

القيادي في الفصيل العراقي:

واشارت الصحيفة الى ان الفصائل المسلحة ترجح أن يكون الهدف الاستراتيجي من العملية تغيير قواعد الاشتباك مع الروس في سوريا. وما نملكه الآن مجرد تكهنات، بناء على معلومات شحيحة، فالأميركيون لا يشاركون بغداد الكثير عن عملياتهم.

القيادي في الفصيل العراقي:

واوضحت الى ان الأميركيين سيحاولون أيضا قطع طريق الإمدادات الإيرانية نحو سوريا ولبنان، عبر الأراضي العراقية، هذا كل ما نعرفه حتى الآن.

وتلتزم فصائل معروفة بمواقفها المناهضة للوجود الأميركي التهدئة الإعلامية بشأن التحركات الأميركية، وتفيد مصادر مختلفة بأن الفصائل المسلحة حصلت على تعليمات بضبط النفس، وعدم الانجرار إلى معركة لا معنى لها.

قيادي في “الإطار التنسيقي”:

بدورهم ، قادة الفصائل ناقشوا أخيرا معلومات عن التحركات الأميركية، وتناولوا رسالة إيرانية، مفادها أن ما يقوم به الأميركيون – أيا كان – لا يدعو إلى القلق. وقاآني موجود في العراق منذ 3 أيام، لكن زيارته تقتصر على نشاط ديني في كربلاء وبغداد، رغم أن مصادر أشارت إلى أن الجنرال الإيراني حضر اجتماعا خاصا بمناقشة التحركات الأميركية.

في ذات السياق، قائد عملية العزم الصلب، الجنرال الأميركي ماثيو ماكفارلين: ان القوات الأميركية لا تخطط لعملية عسكرية في العراق، لكنها مستعدة للرد على أي تهديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى