العراقخاص

مع الإغلاق.. صعود صاروخي للدولار وتحذيرات من انهيار الدينار العراقي

بغداد/ عراق اوبزيرفر

واصلت أسعار صرف الدولار الأمريكي ارتفاعها الكبير امام الدينار العراقي، مع الاغلاق في بورصة الكفاح.

وسجلت أسعار البيع في محال الصرافة بمقدار 149500 دينار مقابل 100 دولار، بينما بلغ الشراء 147500 دينار مقابل 100 دولار.

وشكا مواطنون من التداعيات الكبيرة لارتفاع الدولار وانعكاسه على اسعار السلع والبضائع في الاسواق المحلية، الامر الذي حد وقيد القدرة الشرائية للكثيريين.

وكشف البنك المركزي العراقي، اليوم الخميس، عن الآلية الجديدة لاستلام المسافرين العملة الأجنبية (الدولار) والتي ستكون حصراً عبر منافذ الشركات والمصارف في المطارات الدولية.

وأكد المركزي العراقي، في بيان تلقته “عراق اوبزيرفر”، أن “الهدف من الآلية الجديدة التي ستدخل حيّز التنفيذ في 14 من شهر تموز الحالي هو وصول الدولار للمسافر الحقيقي وتمرير معاملات سليمة، فضلاً عن تسهيل وصول المسافرين الى الدولار بشكل اسرع”.

وأوضح ان  “الآلية الجديدة لاستلام المسافرين لحصتهم من العملة الأجنبية (الدولار) عبر قيام المواطن المسافر بالتوجه إلى شركات الصرافة المجازة، المنتشرة في جميع المدن لتسليم المبلغ بالدينار المعادل لحصة المواطن من الدولار وفق سعر الصرف الرسمي للبنك المركزي العراقي”.

ولفت إلى أن “الشركة ستعمل على إدخال بيانات المواطن المسافر ورفع اسمه في المنصة الالكترونية الخاصة بالبنك المركزي العراقي وتسليمه وصلاً يؤيد عملية إيداعه الدينار، لاستلام الدولار النقدي داخل المطار حصراً”.

وبين أنه “عند إكماله إجراءات المغادرة سيتم تسليمه المبلغ بالدولار عبر المنافذ المتاحة في المطار وعلى مدار 24 ساعة باليوم و 7 أيام في الاسبوع”، منوهاً بأنه “قرر السماح لشركات الصرافة باستلام أكثر من حصة خلال الأسبوع بما يحقق الاستجابة الكاملة لطلبات المسافرين”.

فيما كشف الخبير المالي والمصرفي محمود داغر، عن اسباب ارتفاع اسعار صرف الدولار خلال الايام الجارية.

وقال داغر في تدوينة كتبها على مجموعة “عراق أوبزيرفر” على الواتس آب: إن “اهم الأسباب لارتفاع الدولار حاليا هي قرار المركزي ببيع الدولار بالمطار حصرا ومن قبل موظفين من المصارف الحكومية التي ينزل لديها حصة الدولار”.

واضاف “كما ان ايقاف التحويلات للصين وطلب إعادتها بصيغة مراقبة من شركة تدقيق وتغيير المصارف المراسلة رفع من سعر الدولار”.

وتابع ان “استمرار التجارة مع دول معاقبة لا تمتلك جهاز مصرفي وتجري التسوية معها بالدولار النقدي حصرا يرفع ايضا من سعر الدولار “.

اما الخبير الاقتصادي زياد الهاشمي، حذر من انهيار الدينار العراقي امام الدولار الامريكي في ظل وجود عوامل الارتفاع.

‏وقال الهاشمي في تدوينة عبر منصة (x) وتابعتها “عراق اوبزيرفر”، ان ” (اسعار صرف الدولار) على أعتاب 1500 دينار ومرشحة للارتفاع أكثر، بعد منع الفيدرالي الأمريكي لحوالات العراق باليوان الصيني، بسبب شبهات التهريب وغسيل الأموال والإحتيال المالي”.

واضاف: ” من المتوقع ان يسبب هذا المنع ارتفاع الطلب على الدولار النقدي داخل الأسواق الموازية، وهذا ما قد يدفع المركزي العراقي للعودة لتطبيق إجراءات أكثر تشدداً تزيد حالة القلق والإضطراب في الأسواق”.

‏وتابع الهاشمي: “قد شهدنا خلال هذا الأسبوع وقف بيع الدولار للمسافرين من خلال شركات الصيرفة المعتمدة وحصر ذلك بمنافذ البيع داخل المطار فقط، وهذا إجراء سيسبب المزيد من الطلب السريع على الدولار من السوق الموازي خصوصاً مع بدء موسم السفر”.

‏واكمل: “كما ذكرت في تغريدات سابقة مرفقة، أن المركزي العراقي لم يتمكن بعد مضي أكثر من 18 شهر على أزمة أسعار الصرف من تفكيك وحل مشكلة أسعار الصرف، حيث لا تزال عوامل ارتفاع أسعار الصرف فاعلة ومؤثرة”.

‏واشار الى ان ” ما حصل في الفترة الماضية هو مجرد تأجيل للحظة انهيار الدينار أمام الدولار، من خلال تخدير الأسواق باستقرار وهمي نتيجة بيع ضخم للدولار يمكن ان ينخفض بشدة مع أي قرار من الفيدرالي يقلب الطاولة على إجراءات المركزي ، وهذا ما حصل اليوم”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى