العراقخاص

مقارنات بقضايا حيتان الفساد.. العراقيون يؤازرون حيدر الزيدي

عراق أوبزيرفر – بغداد

تفاعلت على نطق واسع، قضية الناشط حيدر الزيدي إثر الحكم بالسجن عليه 3 سنوات، وذلك بتهمة الإساءة لمؤسسات الدولة.

وضجت وسائل التواصل الاجتماعي بمقارنات بين قضية الزيدي الذي تلقى حكماً مشددًا وقضايا آخرين بينهم “حيتان فساد” أطلق سراحهم رغم سرقتهم المليارات.

ويقول الصحفي والناشط المعروف علي فاضل إن “الشاب حيدر الزيدي ينحكم 3 سنوات بسبب منشور ينتقد بي الحشد، بينما نوري المالكي شتم الحشد وأسماهم أمة الجبناء ما ينحكم و لا يتحاسب”.

ومن جانبها، تصف الإعلامية في قناة الشرقية ريما نعيسه قضية الزيدي قائلةً: “ترفٌ أن نبحث عن العدالة في بلاد التناقضات، في بلاد يُتوج فيها الفاسدون على العروش ويفلتون من العقاب بالصفقات والاتفاقات ويقبع الشرفاء تحت أقبية الظلام والعتمة دون أي اكتراث لأصوات الناس”.

أما المدونة “تمارا العراقية”، فقالت عبر حسابها في تويتر إن “القانون في العراق يُطبق على من نزل للتحرير وتظاهر، ولا يطبق على تاجر المخدرات ابن محافظ النجف جواد الياسري الذي خرج من السجن بعفو خاص من رئيس الجمهورية”.

ويدين الإعلامي والقانوني حسام الحاج الاحتيال على الدستور بمواد قانونية مخالفة له، ومن ذلك المادة التي حكم بها على الناشط حيدر الزيدي.

ويوضح الحاج أن “المادة 226 هي مادة في قانون العقوبات وواحدة من مرتكزات الدستور الموازي حلت محل المادة 38 من الدستور الأصلي”.

مضيفاً: “حذرنا منذ سنوات من خطورة الدستور الموازي ومازلنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى