رئيسيةعربي ودولي

مقتل 100 مدني وسط تصاعد حدة العنف في السودان

الخرطوم / متابعات عراق أوبزيرفر

لقي مئة مدني مصرعهم إثر تواصل المعارك في السودان لليوم الثالث بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي”.

وجرى إخلاء مستشفيين على الأقل في العاصمة بعدما “اخترق الرصاص والقذائف جدرانهما”، حسب ما أعلن أطباء قالوا إنّه لم تعد لديهم كذلك أكياس دمّ ولا مستلزمات طبية لعلاج المصابين.

وتنتشر رائحة البارود منذ السبت في العاصمة وترتفع أعمدة دخان أسود كثيف في سمائها. ولازم السكان منازلهم، وسط انقطاع التيار الكهربائي والمياه عن عدد كبير من المنازل.

وأعلنت نقابة أطباء السودان المستقلّة والمؤيدة للديمقراطية الإثنين مقتل ما لا يقلّ عن 97 مدنياً، سقط 56 منهم السبت و41 الأحد، نصفهم تقريبا في العاصمة.

وأوضحت النقابة في بيان أنّ “365 شخصا أصيبوا” بجروح.

وسبق للنقابة أن أشارت إلى أن حصيلة القتلى في صفوف المقاتلين تعدّ بـ”العشرات”، لكنّ أيًّا من الطرفين لم يعلن عن خسائره البشرية.

وينتشر مقاتلون باللباس العسكري مدجّجون بالأسلحة في شوارع العاصمة التي تملؤها أيضا الآليات العسكرية.

وكان التوتر كامنا منذ أسابيع بين البرهان ودقلو المعروف بـ”حميدتي” اللذين أطاحا معا بالمدنيين من السلطة خلال انقلاب في تشرين الأول/أكتوبر 2021، قبل أن يتحوّل خلافهما السياسي على السلطة خصوصا، إلى مواجهات السبت.

وتتواصل المعارك بالأسلحة الثقيلة في مناطق عدة في البلاد، بينما تدخّل سلاح الجو بانتظام حتى داخل الخرطوم لقصف مقارّ لقوات الدعم السريع، القوة التي كانت معروفة بـ”الجنجويد” في عهد عمر البشير وقاتلت إلى جانب قواته في إقليم درافور.

ولاحقا تحوّلت ميليشيات الجنجويد إلى قوة نظامية شبه عسكرية باسم “قوات الدعم السريع”، وبعد الإطاحة بالبشير شاركت في تقاسم السلطة بين العسكر والمدنيين.

وعلى تويتر كتبت قوات حميدتي بالإنكليزية أنّ “البرهان يقصف المدنيين من الجو، ونحن مستمرون في القتال وسوف نقدمه للعدالة” حسب تعبيرها.

وضع صعب في المستشفيات

ويصعب تشخيص الوضع على الأرض، فقد أعلنت قوات الدعم السريع أنها سيطرت على مطار الخرطوم الدولي السبت، الأمر الذي نفاه الجيش، وقالت إنها دخلت القصر الرئاسي، لكنّ الجيش ينفي ذلك أيضا، ويؤكد أنه يسيطر على المقرّ العام لقيادته العامة، أحد أكبر مجمّعات السلطة في الخرطوم.

أما التلفزيون الرسمي فيؤكّد كلّ من الطرفين سيطرته عليه، لكنّ سكاناً في محيط مقرّ التلفزيون أكّدوا الإثنين أن القتال متواصل في المنطقة، بينما تكتفي المحطة ببث الأغاني الوطنية على غرار ما حصل خلال انقلاب 2021.

وبينما لا يرتسم في الأفق أيّ وقف لإطلاق النار، دقّ الأطباء والعاملون في المجال الإنساني ناقوس الخطر، فبعض الأحياء في الخرطوم محرومة من التيار الكهربائي والمياه منذ السبت.

وحذّرت متاجر البقالة القليلة التي لا تزال مفتوحة من أنّها لن تصمد أكثر من أيام قليلة إذا لم تدخل شاحنات المؤن إلى العاصمة.

وأكّد أطباء انقطاع التيار عن أقسام الجراحة، بينما أفادت منظمة الصحة العالمية أنّ “عدداً من مستشفيات الخرطوم التسعة التي تستقبل المدنيين المصابين، تعاني من نفاد وحدات الدم ومعدات نقل الدم وسوائل الحقن الوريدي وغيرها من الإمدادات الحيوية”.

وقالت نقابة أطباء السودان إنّ المرضى وبينهم أطفال وأقاربهم لا يحصلون على المياه أو الأغذية، مشيرة إلى أنّه لا يمكن إخراج الجرحى الذين عولجوا من المستشفى بسبب الوضع الأمني، ما يؤدّي إلى اكتظاظ يعيق تقديم العناية للجميع.

وقف الأعمال العدائية لأغراض إنسانية الذي التزم به الجيش السوداني وقوات الدعم السريع لم يتم الوفاء به إلا جزئياً الأحد

موفد الأمم المتحدة الى السودان فولكر بيرتيس

وأصيب يونانيان في الخرطوم بينما يوجد قرابة 15 آخرين داخل الكنيسة الأرثوذكسية في الكديمة ولا يستطيعون الخروج منها بسبب المعارك.

وعجزت “الممرّات الإنسانية” التي أعلنها الطرفان المتحاربان لمدة ثلاث ساعات بعد ظهر الأحد عن تغيير الوضع، فاستمرّ سماع إطلاق النار ودويّ انفجارات في الخرطوم.

والإثنين، أعرب موفد الأمم المتحدة إلى السودان فولكر بيرتيس عن “خيبة أمله الشديدة” من انتهاكات الجيش السوداني وقوات الدعم السريع للهدنة الإنسانية التي كانا وافقا عليها.

وقال في بيان إنّ “وقف الأعمال العدائية لأغراض إنسانية الذي التزم به الجيش السوداني وقوات الدعم السريع لم يتم الوفاء به إلا جزئيا أمس (الأحد). كما أن الاشتباكات اشتدت صباح اليوم (الإثنين)”.

“للمرة الأولى في الخرطوم”

وقرّر برنامج الأغذية العالمي تعليق عمله في السودان بعد مقتل ثلاثة عاملين في البرنامج في إقليم دارفور غرب السودان السبت، في حين يحتاج أكثر من ثلث سكان البلاد البالغ عددهم 45 مليونا إلى مساعدة إنسانية.

ودعا الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش الإثنين إلى “وقف فوري للأعمال العدائية، وإعادة إرساء الهدوء، والانخراط في حوار لحلّ الأزمة” في السودان.

وقال غوتيريش: “أدين بشدّة اندلاع المعارك الدائرة في السودان”، محذّرا من أنّ “أيّ تصعيد إضافي” للنزاع بين الجيش والقوات شبه العسكرية “قد يكون مدمّراً للبلاد والمنطقة”.

ودعا الأمين العام “كلّ من لديهم نفوذ على الوضع لاستخدامه في سبيل إحلال السلام”.

وأضاف أنّ “الوضع الإنساني في السودان كان هشّاً أصلاً وبات الآن كارثياً”.

من جهتها، قالت خلود خير التي أسست مركز الأبحاث “كونفلوينس أدفايزوري” في الخرطوم: “إنها المرة الأولى في تاريخ السودان منذ الاستقلال (1956) التي يسجّل فيها هذا المستوى من العنف في الوسط، في الخرطوم”.

وأضافت الخبيرة: “تشكّل الخرطوم مركز السلطة التاريخي ولطالما كانت أكثر مناطق السودان أمنا خلال الحروب ضد المتمردين” في دارفور ومناطق أخرى في مطلع الألفية.

وتابعت: “اليوم المعارك تدور في أنحاء المدينة”، وفي مناطق ذات كثافة سكانية، “لأن كلا الطرفين ظنّ أن الكلفة البشرية المرتفعة قد تردع الطرف الآخر، ندرك الآن أن الغلبة كانت للنزاع على السلطة بأي ثمن”.

وتكثفت الدعوات منذ السبت للتوصّل إلى وقف للقتال.

ودعا وزيرا خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا من اليابان الإثنين إلى “وقف فوري” للعنف.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بعد اجتماع مع نظيره البريطاني جيمس كليفرلي إن هناك اتفاقا على الحاجة إلى “وقف فوري لإطلاق النار والعودة إلى المحادثات”.

وعقدت جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي اجتماعات طارئة للمطالبة بوقف إطلاق النار والعودة إلى الحل السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى