رئيسية

مكالمة رئيسي مع الكاظمي.. ما التفاصيل ؟

بغداد/ عراق اوبزيرفر

أصدرت رئاسة الجمهورية الايرانية، اليوم الأثنين، بياناً مفصلاً عما دار في المكالمية الهاتفية بين الرئيس ابراهيم رئيسي ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وقالت الرئاسة الايرانية ان رئيسي والكاظمي “أكدا في حوار هاتفي بینهما علی أهمیة التعاون الاقلیمی مشددین ان تنفیذ الاتفاقیات المبرمة مفتاح التقدم و التنمیة في مسار الشراکة الاقلیمیة”.

وردا على الاتصال الهاتفي الذي تلقاه من الكاظمي، اعرب الرئيس الايراني “عن سروره للمسيرة المتنامية لتقدم نهضة الشعب العراقي وكذلك التعامل بين الفئات والتيارات السياسية لتشكيل الحكومة الجديدة في العراق”.

وقال، ان “المصادقة على قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني في البرلمان العراقي كان خطوة مباركة”.

وأشار الرئيس الايراني الى المشاكل الناجمة عن العواصف الغبارية واجتياحها لمدن ايران والعراق وقال: ان التغيرات المناخية ليست مقتصرة على دولة معينة بل هي عابرة للحدود” مبينا ان “مكافحة ظاهرة العواصف الغبارية تحولت اليوم الى مطلب اقليمي مشترك وان المتوقع من جميع دول المنطقة العمل بمسؤولياتها تجاه هذه المشكلة”.

واعتبر رئيسي تطوير خطوط المواصلات بين البلدين بانه من شأنه ان يؤدي للنمو والازدهار الاقتصادي والاستقرار في المنطقة، مؤكدا على ضرورة الاسراع بالعمليات التنفيذية للخطوط السككية.

واشار الرئيس الايراني الى قرب حلول مراسم مسيرة الأربعين الحسيني، داعيا الى تسهيل الارضية لمشاركة الزوار الايرانيين في هذا المجال.

من جانبه اشار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي خلال الاتصال الهاتفي الى اشادة الرئيس الايراني بقرار مجلس النواب العراقي حول تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني وقال: ان فلسطين ليست قضية المسلمين فقط بل هي قضية كل دعاة العدالة في العالم وان الحكومة والبرلمان العراقي اتخذا مجموعة من القرارات والخطوات في سياق دعم الشعب الفلسطيني”.

وفي جانب آخر من حديثه اكد الكاظمي بانه سيتابع بجدية مسألة ازالة العقبات التي تعيق الاسراع في تنفيذ الخط السككي “البصرة –شلمجة”.

واشار الى لقائه {أمس} الأحد مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الحفاظ على البيئة الايراني علي سلاجقة وقال: لقد تقرر خلال المحادثات التي جرت بين علي سلاجقة والمسؤولين العراقيين متابعة التعاون لمكافحة مشكلة العواصف الغبارية في اطار مذكرة تفاهم بين الجانبين”.

وقال الكاظمي فيما يتعلق بمسيرة الاربعين انه اوعز الى المسؤولين العراقيين المعنيين لإعداد برنامج دقيق لتنظيم هذه المراسم بافضل صورة ممكنة وكذلك اطار استضافة الزوار الايرانيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى