علوم وتكنولوجيا

منصة إكس تُخفي الإعجابات لزيادة التفاعل 

 

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

تستعد إكس لجعل الإعجابات خاصة عبر الشبكة الاجتماعية، في تغيير قد يربك المستخدمين بخصوص الفرق بين شيء فضلوه وشيء وضعوا إشارة مرجعية عليه.

وتلغي بذلك منصة التواصل الاجتماعي القدرة على رؤية المنشورات التي حازت على إعجاب المستخدمين الآخرين.

وأوضح مدير الهندسة في الشركة، هوفي وانغ، أن الهدف من التغيير هو حماية الصورة العامة للمستخدمين لأن الكثير من الناس يشعرون بالإحباط تجاه المحتوى الجريء.

وقال وانغ: “يمكنك قريبًا إبداء الإعجاب دون القلق بخصوص من قد يراه”.

ووفقًا للمشاركات الجديدة لموظفي الشركة، فإن قرار إخفاء الإعجابات يهدف إلى تحفيز التفاعل من خلال السماح للأشخاص بتفضيل المحتوى الذي يبدو مثيرًا وحماية صورتهم العامة.

ولا يعد هذا الحل الأفضل للمشكلات التي تحاول المنصة إصلاحها، ويبدو هذا التغيير غير ضروري إلى حد ما، نظرًا إلى أن المنصة لديها طريقة خاصة لحفظ المنشورات، وهي الإشارات المرجعية.

وتهدف الإشارات المرجعية عبر إكس إلى جمع المنشورات التي قد ترغب في الرجوع إليها أو المواضيع التي قد ترغب في قراءتها لاحقًا، مع أنها تعمل أيضًا بصفتها بديلًا خاصًا للإعجاب.

ويزيد الارتباك حقيقة أن المستخدمين يستطيعون معرفة من أبدى إعجابه بمنشوراتهم بالإضافة إلى عدد الإعجابات لجميع مشاركاتهم وردودهم، مما يعني أن الإعجاب الخاص ليس خاصًا، إذ يمكن لصاحب المنشور معرفة إعجابات شخص ما إذا أراد ذلك.

وتسعى إكس إلى محاولة تحفيز التفاعل مع المحتوى الذي يبدو مثيرًا، مع أن الأشخاص قد يظلون مترددين في الإعجاب بهذا المحتوى، نظرًا إلى أنه ليس نظامًا خاصًا تمامًا.

وبدلًا من ذلك، قد يستمرون باستخدام الإشارات المرجعية أو حتى أدوات حفظ الروابط الخارجية لحفظ المنشورات التي أعجبتهم.

ووفقًا لمشاركات موظفي إكس، لن يتمكن المستخدمون بعد الآن من رؤية الإعجابات المرتبطة بمنشورات الأشخاص الآخرين ولن يتمكنوا من تصفح إعجابات شخص ما من خلال علامة تبويب في الحساب.

وقد يساعد هذا في تقليل التطفل، مع أنه يزيل أيضًا ميزة الاكتشاف المفيدة، إذ يمكنك في الوقت الحالي تصفح إعجابات الآخرين الذين تتابعهم للحصول على أفكار بخصوص الأشخاص الآخرين الذين قد يجدونهم مثيرين للاهتمام.

ويأتي قرار إجراء هذه التغييرات بعد تعرض العديد من المستخدمين البارزين لانتقادات بسبب الإعجاب بأنماط مختلفة من المحتوى غير المرغوب فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى