المحررخاص

من المستفيد من معاناة النازحين ؟

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد الحزب الإسلامي العراقي اليوم، ان مأساة اللاجئ العراقي داخلياً وخارجياً ما تزال قائمة، في ظل استمرار معاناة النازحين من جهة، وعدم توفر البيئة المحفزة للبقاء في داخل الوطن من جهة أخرى.

وأشار الحزب إلى ان بقاء ملف النازحين مفتوحاً إلى هذه اللحظة يحتاج وقفة وطنية مسؤولة، مضيفاً بأن عدم المضي بتأمين المناطق المحررة بشكل كامل، وتوفير مقومات العيش فيها، بما يمهد لغلق المخيمات، وانهاء معاناة دامت لسنوات وما زالت، سبب رئيسي في ذلك.

كما أشار الحزب في تصريح صحفي أصدره بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، ان وجود آلاف العراقيين في مختلف الدول، إنما هي رسالة واضحة لعدم وجود الواقع المحفز على البقاء، في ظل غياب الخدمات، واضمحلال فرص العمل، والأزمات الاقتصادية المتلاحقة، وتراجع عمل القطاع الخاص بشكل ملحوظ، وتفشي الفساد الاداري والمالي.

وتابع: في هذه المناسبة المهمة دولياً بشكل عام، وعراقياً بشكل خاص، ندعو كافة الجهات المعنية لتسريع وتيرة العمل من اجل معالجة هذه الملف الانساني المهم، مشدداً على ان وطننا يجب ان يبقى خيمة لأبنائه، والحامي لهم، مثلما ان الشعور بالأمان والاستقرار حق مشروع للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى