تحليلاتخاص

من سيحكم كركوك..ماذا وراء اجتماع “الوطني والديمقراطي” ؟

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

طرح مصدر سؤالاً بشأن انتخاب المحافظين الجدد بعد اعلان النتائج وطي صفحة الاعتراضات ،وقال: هل عادت كركوك الى الحضن الكردي وماذا عن الاخرين، في اشارة الى المكونات الاخرى من العرب والتركمان والمسيح والايزيديين وغيرهم ؟

فيما اكد المصدر اليوم الاحد، ان اجتماع الحزبين الكرديين ” الوطني والديمقراطي” على انتخاب محافظ لكركوك من الحزبين يخالف القانون ، لفت الى ان الاقليات الاخرى لها جصة الاسد من المحافظة .

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان الاحزاب العربية والتركمانية في كركوك لهم اليد الطولى في المحافظة ،وان ما جرى من اجتماع بين الحزبين يؤكد ارجاع المحافظة للقيادة الكردية ينبىء باحداث جديدة قد تحدث ما لا يحمد عقباه .

ولفت الى العرب لا يقبلون باية شخصية دون الاحتكام الى الصناديق والمحكمة الاتحادية وان ما يجري من تسريبات كردية لا يعني ان العرب والتركمان وغيرهم من الاقليات وحتى من المكون الرئيس “المسيحيين” لا يقبلون تجريد المحافظة من استحقاقها الدستوري وتسليمها للاكراد.

الى ذلك اتفق الحزبان الرئيسان في إقليم كوردستان (الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني)،اليوم الأحد، على ضرورة ان يكون المحافظ الجديد لكركوك من القومية الكوردية.

المحافظة للجميع

وقال بيان مشترك للحزبين عقب اجتماع انعقد بين وفدين رفيعي المستوى من الجانبين، إنه “في المرحلة الحالية وبما يصب بمصلحة مواطني محافظة كركوك بكل مكوناتها، ينبغي تعيين محافظ كوردي من لخدمة أهالي المدن والبلدات”.

ووفقا للبيان فإن الجانبين اتفقا على أن من واجب الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني وجميع الأحزاب الكوردية حماية كيان إقليم كردستان، والمحافظة على مكتسبات الثورة والنضال ودماء شهداء كوردستان”.

وأكد البيان على ضرورة السعي لحل الخلافات والقضايا العالقة مع الحكومة الاتحادية، مشيرا إلى أنه “على مستوى عالٍ، يتعين على الجانبين محاولة حل المشاكل بشكل عام، وتأمين سبل العيش والخدمات والموازنة والرواتب بشكل خاص”.

وكان وفد رفيع من المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة القيادي فاضل ميراني قد اجتمع صباح اليوم مع وفد مماثل من الاتحاد الوطني برئاسة بافل طالباني في منطقة “دباشان” في محافظة السليمانية.

عين على بغداد وخرى على كركوك

وأسفرت نتائج انتخابات كركوك المحلية عن فوز قائمة (كركوك قوتنا وارادتنا) التابعة للاتحاد الوطني الكوردستاني بـ (5) مقاعد، والحزب الديمقراطي الكوردستاني بمقعدين، والتحالف العربي في كركوك بـ(3) مقعد، جبهة تركمان العراق الموحد بمقعدين، وتحالف القيادة بمقعدين، وتحالف العروبة بمقعد واحد في حين فاز المرشح (اميل بطرس قسطنطين ابراهيم اغا) بمقعد كوتا المسيحيين.

وكركوك من المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد المشمولة بالمادة 140 من الدستور، وكانت تخضع الى سلطة مشتركة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية قبل استفتاء الاستقلال الذي أجراه الإقليم في شهر أيلول من عام 2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى