عربي ودولي

من هي لونا الشبل التي أعلنت الرئاسة السورية وفاتها اليوم؟

دمشق/ متابعة عراق اوبزيرفر

من هي لونا الشبل؟

• إعلامية من محافظة السويداء جنوبي سوريا.
• من مواليد 1975.
• حاصلة على ماجستير في الصحافة والإعلام.
• أصدر الرئيس السوري بشار الأسد قرار بتسميتها مستشارة خاصة في رئاسة الجمهورية عام 2020.
• تزوجت من الإعلامي اللبناني سامي كليب، وبعد انفصالها تزوجت من رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سوريا وعضو مجلس الشعب عمار ساعاتي.

حصلت الشبلي على ماجستير في الصحافة والإعلام، وعملت في التلفزيون السوري وقدمت من البرامج ما يتعلق بالجولان السوري المحتل ومنها “من عتمة الاحتلال” و”اللهم فاشهد”، بالإضافة إلى البرامج الحوارية الرئيسية في التلفزيون السوري.

في عام 2003 بدأت عملها في قناة “الجزيرة” وكانت تقدم برنامج “للنساء فقط”، إضافة إلى تقديم نشرات الأخبار وبرامج حوارية.

وقدمت برامج ومقابلات كلقائها مع وزير الخارجية الإيراني والذي أثار ضجة إعلامية في حينها لحساسية التصريحات التي استطاعت أن تنتزعها من الوزير الإيراني. كما قدمت بثاً مباشراً عند وفاة عرفات ويوحنا بولس الثاني وأمير الكويت الراحل جابر الأحمد الصباح ورئيس الإمارات الراحل زايد بن سلطان آل نهيان وتفجيرات طابا.

كما غطت على الهواء حرب إسرائيل على لبنان في تموز 2006 وحوادث اغتيال مثل بيار أمين الجميل وجورج حاوي وجبران تويني كما غطت على الهواء مباشرة حدث إعدام صدام حسين وقبلها معظم جلسات محاكمته وغيرها الكثير من التغطيات الإخبارية المباشرة.

وقامت الشبلي بمهمات إعلامية خاصة منها في السودان لتغطية القمة العربية وفي ختامها أجرت لقاءً خاصاً على الهواء مباشرة مع الرئيس عمر البشير. وفي تركيا، كانت ضمن تغطية عين على تركيا حيث استمرت في تقديم البرامج رغم إصابتها بحادث سير في عام 2008.

في 25 مايو 2010 استقالت لونا الشبل من قناة الجزيرة مع أربع مذيعات أخريات هن اللبنانيات جمانة نمور ولينا زهر الدين وجلنار موسى والتونسية نوفر عفلي، فيما نقلت وكالة فرانس برس عن إحدى المذيعات الخمس المستقيلات قولها “أن الاستقالة أتت نتيحة تراكمات خمس أو ست سنوات، وبسبب سياسة لا تحترم القواعد المهنية فالموظف لا يعامل حسب مؤهلاته وخبرته ولكن حسب مزاجية بعض المسؤولين”، حسبما ورد في تقرير لوكالة فرانس برس ولم يتضح السبب بعد. أطلت بعدها على قناة “الدنيا” السورية ووجهت اتهامات للقناة بـ”خيانة الأمانة الصحافية”.

وظهرت كعضو الوفد الممثل للنظام السوري المشارك في مؤتمر جنيف-2 في يناير 2014، حيث أثارت الجدل بابتسامتها أثناء إلقاء وزير الخارجية وليد المعلم كلمته رغم جدية الموقف.

في نوفمبر 2020 أصدر الرئيس السوري بشار الأسد قرارا بتعيينها مستشارة خاصة في رئاسة الجمهورية، كما ورد اسمها ضمن الأسماء التي فرضت عليها الولايات المتحدة الأميركية عقوبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى