العراقخاص

مواقع التواصل تضج بالسخرية من المنتخب: إذا طُرق بابك لا تفتحه.. ربما يكون يونس محمود!

بغداد/ عراق أوبزيرفر

أصبح المنتخب العراقي لكرة القدم مادة للسخرية في وسائل التواصل الاجتماعي في فترة قصيرة بعد أن كان الجميع يحتفون بفوزه في كأس الخليج العربي بنسخته الخامسة والعشرين، وذلك إثر الجولة التي قادها النائب الثاني لرئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ونجم المنتخب السابق يونس محمود، على عدد من المحافظات.

وشملت الجولات التي أجراها المنتخب، بغداد والنجف وأربيل، في العاصمة التقى المنتخب بجهات السياسية وعسكرية عدة، فإضافة إلى استضافته من قبل رئيس الوزراء، استضافته هيئة الحشد الشعبي أيضاً، وفي النجف حل المنتخب ضيفاً في الحنانة للقاء زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وأخيراً وصل المنتخب وفي مقدمة وفده يونس محمود إلى أربيل، حيث التي برئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني.

ولكثرة الزيارات التي أجراها المنتخب، قال أحد المعلقين في وسائل التواصل الاجتماعي ساخراً: “إذا طُرِق بابكم فلا تفتحوا، ربما يكون يونس محمد قد أحضر المنتخب معه باحثاً عن هدايا له وللفريق”.

وغلبت على زيارات المنتخب كثرة الهدايا والعطايا الممنوحة له، من قبيل السيارات الحديثة، وقطعِ أراضٍ في العاصمة، ومبالغ مالية عالية.

 

وفي تغريدة أخرى، انتقد أحد المعلقين هذه الزيارات، قائلاً: “يونس محمود أهان كرامة الرياضة العراقية بعد ما أهان نفسه والجمهور العراق”.

وكان يونس محمود قد تعرض سابقاً لانتقادات لاذعة بسبب مزاحمته للمنتخب في رفع كأس الخليج على منصة التتويج، وفي مناسبات أخرى أيضاً.

 

وأثارت تصرفات نجم الكرة العراقية السابق السخط إلى درجة إطلاق وسم على وسائل التواصل الاجتماعي يطالب بمقاطعته.

 

وذكر الصحفي ياسر الجبوري في تغريدة: “قاطعوا يونس ولا تنسوا موقفه وهو يحول فرحة العراقيين إلى سلعة يحملها معه إلى السياسيين ورجال الدين ورجال الأعمال الأثرياء، من أجل أن يحصل على منصب في الحكومة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى