العراقخاص

موانئ دبي العالمية تطلق خدمة شحن مباشر بين الإمارات والعراق

دبي/ عراق أوبزيرفر

 دشنت مجموعة موانئ دبي العالمية باكورة خدمات الشحن المباشر بين دولة الإمارات والعراق لتسهيل تدفق البضائع بين البلدين وجعله أسرع وأكثر أمانا وكفاءة.

ويقول خبراء إن الخطوة تفتح آفاقا جديدة بين البلدين لترسيخ تعاونهما وشراكتهما مستقبلا مع العمل على تعزيز المبادلات التجارية بما يعود بالنفع على اقتصاديهما.

وتندرج الخدمة ضمن ما يعرف في القطاع بـ”العربات المقطورة غير المصحوبة”، التي يمكن نقلها بحرا دون أن يسافر السائق وجرار المقطورة معها، إذ يتم ترك العربة المقطورة على رصيف الميناء، ومن ثَمَّ يتم سحبها داخل السفينة وإخراجها منها بمفردها.

وتستغرق الرحلة 36 ساعة لنقل العربات المقطورة بين ميناء جبل علي الإماراتي وميناء أم قصر في جنوب العراق، وتوفر طريقا جديداً بين البلدين للعربات المقطورة التي تسير عبر الطرق البرية.

وهذا الأمر سيخفف من التحديات التي يواجهها المتعاملون الذين يستخدمون النقل البري عبر الحدود، حيث تستغرق الرحلة البرية في المتوسط أسبوعين.

وكان ينبغي نقل البضائع المشحونة عن طريق البر من دولة الإمارات إلى العراق من الشاحنة الأصلية إلى مركبة مرخصة محلياً، وهي عملية تستغرق وقتاً طويلاً، كما أنها يمكن أن تُعرّض البضائع للضرر والتلوث وأن تهدد السلامة.

وتُعد الخدمة الأولى من نوعها في دولة الإمارات وتقدمها شركة “بي آند أو” للملاحة إحدى الشركات التابعة لموانئ دبي المزود العالمي الرائد للخدمات اللوجستية وحلول سلاسل التوريد الذكية المتكاملة.

وأكد جاسبر كريستنسن المدير التنفيذي للعمليات والخدمات البحرية في موانئ دبي أن تدشين الخدمة يمثل قفزة كبيرة في خدمات المجموعة المقدمة في دولة الإمارات وحلولاً مبتكرة ومصممة خصيصاً لتمكين تدفق البضائع.

ونسبت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية إلى كريستنسن قوله “بالرغم من أن الاقتصاد العراقي يشهد نمواً سريعاً، إلا أنه يعتمد حتى الآن على عبور احتياجاته من بضائع الاستيراد والتصدير عبر الدول التي تجاوره، وفتح طريق تجاري جديد أكثر كفاءة للبلاد”. وتشير المجموعة الإماراتية إلى أنه سيتم تحميل العربات المقطورة غير المصحوبة على سفن البضائع المدحرجة دون السائق وجرار المقطورة في الميناء.

وأوضحت أنه بمجرد وصول العربة المقطورة إلى ميناء أم قصر، يمكن لشاحنة عراقية قيادتها إلى وجهتها النهائية في أيّ مكان في البلاد؛ وبمجرد التسليم يتم إرجاع المقطورة الفارغة إلى ميناء أم قصر وشحنها إلى جبل علي.

وتتيح خدمة نقل العربات المقطورة غير المصحوبة التي تقدمها موانئ دبي لأصحاب البضائع وشركات الخدمات اللوجستية تحميل عربة مقطورة بلوحات إماراتية في مستودعاتهم المحلية وشحنها بأمان إلى العراق واستعادة نفس العربات المقطورة دون أن تتعرض الشحنات لأيّ تغيير على طول الطريق.

وتعد الخدمة مفيدة بشكل خاص في نقل البضائع المحمولة على منصات نقالة أو بضائع المشاريع الكبيرة أو الثقيلة أو قطع المعدات المعقدة، نظراً لزيادة سعة الحمولة الصافية للعربات المقطورات التي تسير على الطرق.

وتوفر سفن شحن البضائع المدحرجة والمصممة لتخدم تلك الأغراض مزيداً من المرونة للمتعاملين في تخطيط وتسيير حركة الشحنات كبيرة الحجم على العربات المقطورة ذات القواعد المنخفضة والعربات المقطورة ذات المحاور الثقيلة.

وسيؤدي ذلك إلى توفير كبير في الكلفة مقابل عمليات البضائع السائبة التقليدية، حيث أن البضائع المحمّلة على عربة مقطورة يمكن تسليمها مباشرة في الموقع في العراق. وتعتبر مجموعة “أدسو”( شركة للخدمات اللوجستية) من المتعاملين الأوائل لشركة “بي آند أو” للملاحة التي قدّمت حل نقل مميزاً في قطاع الشحن.

وقال رياز كرمالي المدير العام في “أدسو” إن “الخدمة تقدم كفاءات لوجستية كبيرة، وتوفر في التكاليف عبر تقليل الوقت المُستغرق على الطريق وعبور الحدود، فضلاً عن توفير حلول أكثر استدامة، لوكلاء الشحن وجهات تخليص البضائع والمستفيدين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى