المحرررئيسيةعربي ودولي

موسكو تحذر من تبعات فرض حد أقصى لـ”سعر النفط الروسي”

متابعة- وكالات

حذرت موسكو الاتحاد الأوروبي ودول مجموعة السبع من تبعات فرض حد أقصى لسعر النفط الروسي.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي، ليونيد سلوتسكي، إن الاتحاد الأوروبي يغامر بتعريض أمن الطاقة الخاص به للخطر إذا طبق الحد الأقصى، البالغ 60 دولارا للبرميل، المقرر أن يدخل حيز التنفيذ خلال أيام.

وتقول الولايات المتحدة إن تحديد سقف لسعر النفط الروسي سيحد من عائدات موسكو التي تستخدمها في “حرب غير شرعية في أوكرانيا”.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين، إن “الحد الأقصى للسعر سيخفض على الفور أهم مصدر للإيرادات الروسية، لكن أوكرانيا تريد خفضه إلى 30 دولارا للبرميل”.

ويهدف المخطط إلى ضرب الاقتصاد الروسي دون إزعاج أسواق الطاقة العالمية. ويقول محللون في شؤون النقل البحري إن روسيا استحوذت على أكثر من مائة سفينة لمحاولة نقل كميات متزايدة من النفط الخام إلى الهند والصين.

وقالت روسيا إنها لن تزود نفطها إلى الدول التي تطبق هذا الحد.

وطُرح سقف السعر في سبتمبر/ أيلول من قبل مجموعة الدول الصناعية السبع (الولايات المتحدة، كندا، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، واليابان) إلى جانب الاتحاد الأوروبي في محاولة لضرب قدرة موسكو على تمويل الحرب في أوكرانيا.

وقالت مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي وأستراليا، في بيان مشترك، إن القرار اتخذ “لمنع روسيا من الاستفادة من حربها العدوانية على أوكرانيا”.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية إن “سقف الأسعار سيزيد من القيود المالية على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين و”يحد من الإيرادات التي يستخدمها لتمويل غزوه الوحشي”، مع تجنب تعطيل الإمدادات العالمية ما قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار الوقود في جميع أنحاء العالم”.

وأضافت في بيان: “مع انكماش الاقتصاد الروسي بالفعل وضعف الميزانية بشكل متزايد، فإن سقف السعر سيقلص على الفور أهم مصادر دخل بوتين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى