رئيسية

موسكو: يورانيوم القوات الأمريكية حوّل الفلوجة إلى “تشيرنوبيل” ثانية

بغداد / عراق اوبزيرفر

كشفت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، أن القوات الأمريكية استخدمت 300 طن من اليورانيوم المنضب ضد العراق في حرب العام 2003، فيما وصفت تصريحات بريطانية عن امداد أوكرانيا بهذه المادة بأنها “وقحة”.

وقال الفريق إيغور كيريلوف قائد قوات الحماية الإشعاعية والكيماوية والبيولوجية بالجيش الروسي، في تصريحات نقلتها وكالة “نوفوستي” الروسية “يبدو في غاية الوقاحة تصريح نائبة وزير الدفاع البريطاني أنابيل غولدي حول إمداد أوكرانيا بقذائف اليورانيوم المنضب” مبينا أنه “جاء عشية الذكرى السنوية لقصف الناتو لأراضي يوغوسلافيا -24 مارس 1999”.

ووفقا للجنرال الروسي، أطلق الناتو على قصف يوغوسلافيا، اسم “ملاك الرحمة”، واعتبرها أمين عام الحلف في تلك الفترة خافيير سولانو، عملية “إنسانية”.

وأضاف كيريلوف، أن “الجيش الأمريكي استخدم 300 طن من اليورانيوم المنضب خلال غزو العراق (2003-2004)، وقصف بهذه القذائف مدن العمارة وبغداد والبصرة والفلوجة وكربلاء، ونتيجة لذلك أصبح الوضع الإشعاعي في مدينة الفلوجة أسوأ مما كان عليه في هيروشيما وناغازاكي”، مبينا أن “هذه المدينة (الفلوجة) تسمى حتى في وقتنا الحاضر، تشيرنوبيل الثانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى