رياضة

مونديال قطر 2022: “نسور قرطاج”.. إشادات بالأداء رغم مرارة الخروج

احتفت الجماهير التونسية بفوز منتخب “نسور قرطاج” على فرنسا بطلة العالم بهدف نظيف في منافسات الجولة الثالثة الأخيرة من مونديال قطر لكرة القدم، رغم مرارة الخروج من دور المجموعات في سادس مشاركة في النهائيات، فيما أجمعت الصحف الصادرة الخميس على أحقية التأهل إلى ثمن النهائي.

وشهدت شوارع العاصمة التونسية مساء أمس الأربعاء خروج عدد كبير من الجماهير عقب انتهاء مباراة تونس وبطل العالم الذي زج مدربه ديدييه ديشان بتشكيلة رديفة في الشوط الأوّل قبل الدفع بنجومه الكبار في الثاني، احتفالاً بالانجاز التاريخي رغم خروج تونس من سباق المونديال.

وتغنت الجماهير بالأداء البطولي للمنتخب التونسي أمام أبطال العالم 1998 و2018، وتمسكت بحظوظ بلوغ الدور الثاني حين سجل مهاجم مونبلييه المخضرم وهبي الخزري (31 عاماً) هدف التقدم، لتتعالى الزغاريد في المقاهي والمنازل خاصة أن الهدف تزامن مع تعادل سلبي بين أستراليا والدنمارك، قبل أن تنتهي المواجهة بفوز “سوكروز” 1-صفر واللحاق بفرنسا المتصدرة بـ 6 نقاط وبفارق الأهداف إلى ثمن النهائي.

ومع الصافرة النهائية للمباراتين لم يخفِ التوانسة فرحتهم بالفوز التاريخي الأول لتونس على فرنسا وحسرتهم على تأهل أستراليا التي كانت فازت على رجال المدرب جلال القادري 1-صفر وحالت دون حصد أكثر من أربع نقاط، في أفضل حصاد منذ مونديال الارجنتين 1978.

تباينت مشاعر الخزري عقب نهاية المباراة، فقال “مشاعرنا مختلطة، نحن سعداء بفوزنا على منتخب مثل فرنسا، قدمنا أداءً جيداً للغاية، وودعنا كأس العالم برأس مرفوعة”.

وأضاف مهاجم مونبلييه الفرنسي الذي بات أول لاعب إفريقي في تاريخ كأس العالم يسجل في ثلاث مباريات متتالية خاضها أساسياً (أمام بلجيكا وبنما عام 2018 وفرنسا 2022) “نحن أمام شعور حلو وآخر مر، الأمور كانت ستكون مثالية لو تأهلنا بعد هذا الفوز الثمين، ولكن في النهاية، هذا خطأنا لأننا لم نفعل ما يكفي في أول مباراتين”.

ورفع الخزري رصيده من الأهداف الدولية إلى 25 وعادل رقم السعوديين سامي الجابر وسالم الدوسري في طليعة ترتيب الهدافين العرب في كأس العالم مع 3 أهداف (هدفان عام 2018 وهدف عام 2022).

كتب موقع راديو “موزاييك أف أم” معبّرة عن خيبة الخروج “مرارة كبيرة ممزوجة بفرح الانتصار على بطل العالم، صافرة الحكم اطلقت وانهمرت بعدها دموع ممزوجة بالفرح بعد الانتصار الباهر والاداء الرجولي لزملاء وهبي الخزري”.

وأضافت “حسرة ومرارة كبيرة تعود بذاكرتنا إلى مباراة أستراليا التي كانت هدية لم نحسن قبولها والتعامل معها”.

واشارت الصحيفة إلى الأرقام التي حققها منتخب تونس في أفضل “مشاركة لمنتخبنا منذ مونديال 1978، تكتب تاريخاً جديداً لكنه منقوص من إنجاز العبور إلى الدور الثاني”.

المصدر: “فرنس برس”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى