خاصسياسي

نائب ينتقد أداء الشركات المختلطة لقطاعي النفط والكهرباء ويؤكد: لا يتساوى مع التسهيلات الحكومية

بغداد/ عراق أوبزيرفر

انتقد عضو لجنة الكهرباء والطاقة أمانج محمود هركي، اليوم الاثنين، أداء الشركات الحالية في القطاع النفطي والكهربائي، مبينا ان أداءها لا يتساوى مع التسهيلات المقدمة من قبل الحكومة .

وقال هركي لـ عراق اوبزيرفر إن “قطاعي الكهرباء والنفط جميعها شركات خاصة نصفها حكومية ففي حال كونها شركات غير مربحة فكيف من الممكن احتساب رواتب موظفيها من الموازنة الاتحادية ؟، مشيرا الى أنه ” في وقت ان هذه الموازنة 83% منها تشغيلية وما يبقى منها 17% وهو يصرف بعدة مجالات اخرى ولا يبقى اي فائض منها ممكن الاستفادة منه في مجال الاستثمار”.

وأضاف ” في حال استمرار هذا الترهل الوظيفي واحتساب رواتب هذه القطاعات من الموازنة فالعراق سوف يلجأ لطباعة عملته في سبيل اعطاء رواتب للموظفين مما يسبب انهيار للاقتصاد العراقي في حال الاستمرار بهذا النحو “.

وتابع أن “الحل يكمن في تأسيس شركات استثمارية خاصة لها علاقات مع الوزارات وموظفي هذه الوزارات يأخذون رواتبهم من هذه الشركات ، علما ان الشركات الحالية ورغم توفير التسهيلات من الحكومة والبيئة الاستثمارية المثالية الا انها ليست بمستوى الطموح بل ان فيها خسائر كبيرة زاداءها ممكن وصفه بالفاشل”.

يذكر ان الجهات التنفيذية تدرس حاليًا إمكانية ادخال مبيعات النفط المحلية والكهرباء في الموازنة العامة ما سيؤدي الى زيادة النفقات العامة نتيجة لتحمل الموازنة العامة لرواتب العاملين في قطاعي النفط والكهرباء التي كانت تمول ذاتيا من خلال شركاتهم ، فالموازنة العامة حاليا لا تخصص رواتب لهم باستثناء رواتب 2025 موظف في وزارة النفط و5390 موظف في وزارة الكهرباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى