خاصسياسي

نائب ينفي تفرد الاطار بهذا الملف ويؤكد: الكلمة الفصل للمكون السني

بغداد/ عراق أوبزيرفر

نفى عضو الاطار التنسيقي النائب محمد الزيادي حقيقية تفرد الاطار بالقرار بشأن ملف إنتخاب رئيس مجلس النواب فيما أكد ان الاطار التنسيقي لا يتدخل بهذا الملف وهو يساند اي شخصية تحظى بقبول جميع المكونات السياسية الاخرى.

وقال الزيادي لـ عراق اوبزيرفر إن “هذه الاتهامات بعيدة عنم الواقع “، لافتا لوانه بالفعل الاطار يملك الكلمة الفصل لتم اختيار رئيس البرلمان من وقت سابق فالكلمة الفصل لهذا الملف هي للمكون السني “.

وأضاف “لو كان للاطار التنسيقي ايضا دور فعال لحاول التأثير او التدخل بهذا الملف لكنه ترك الامر لممثلي القوى السنية بهذا الموضوع حيث انه بالجولة الثانية لاختيار رئيس مجلس النواب حضروا 304 نائب وبالتالي كل الكتل السياسية متحمسة لاختيار رئيس برلمان”.

وتابع “كما ان المشكلة التي حدثت ما بين نواب الكتل السنية بالجولة الثانية ادت بنتيجة الى رفع الجلسة وبسبب عدم التوافق والفوضى التي وقعت داخل المجلس ادت الى رفع الى شعر اخر حيث لا دور لنواب الاطار في التأثير او عرقلة او تأخير عملية اختيار رئيس البرلمان “.

وأشار الى انه “على الرغم من تأخر اختيار رئيس البرلمان لكن العجلة السياسة مستمرة عبر تشريع القوانيين التي تم إتخاذها في البرلمان واهمها وأخرها إقرار جداول الموازنة “، مبينا أن “المشرع العراقي عندما شرع النظام الداخلي للمجلس وضع بالاعتبار في حال غياب رئيس البرلمان او مرضه او وفاته هناك من ينوب عنه لتمشية مصالح الدولة “.

يشار الى انه بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى ستعود الحوارات بين القوى السياسية السنية لحسم منصب رئيس مجلس النواب.

وفي 18 آيار الماضي فشل البرلمان في اختيار رئيس جديد له، بعد أن أخفق في عقد جولة ثالثة “حاسمة” لترجيح كفة أحد المرشحين النائب سالم العيساوي عن حزب السيادة، ومحمود المشهداني المدعوم من حزب تقدم.

وكانت المحكمة الاتحادية العليا قد قررت في تشرين الثاني من العام الماضي، إنهاء عضوية رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي من البرلمان، إثر دعوى قضائية أقامها ضدّه النائب ليث الدليمي اتّهمه فيها بالتزوير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى