العراق

نزاهة الديوانية: ضبط مسؤول وإصدار أمر استقدامٍ بحق مهندسين وموقوفة بتهمة فساد مالي

الديوانية/ عراق أوبزيرفر

كشفت هيئة النزاهة، اليوم الاثنين، عن ضبط مسؤولٍ في مُديريَّة التسجيل العقاري في الديوانيَّة، وصدور أمر استقدامٍ بحقّ المُهندسين المُقيم والمُشرف لمشروعٍ بكلفة ملياري دينارٍ، كما ضبطت معونةً بتهمة فسادٍ ماليٍّ.

وأفادت الهيئة، في بيانٍ لها، بأنَّ “قاضي محكمة تحقيق الديوانيَّة المُختص بالنظر في قضايا النزاهة أصدر أمر استقدامٍ بحقّ المُهندس المُقيم لمشروع تأهيل مدخل ديوانيَّة – دغارة البالغة كلفته مليارين ومليونين و337 ألف دينار، المحال للتنفيذ من قسم العقود في ديوان المحافظة، إضافة إلى استقدام المهندس المُشرف مُمثل دائرة اتصالات ومعلومات الديوانيَّة، بعد رصد قيام الشركة المُنفّذة بمُخالفة المواصفات الخاصَّة بتنفيذ فقرة الاتصالات ومخالفة التندر المُصادق عليه من وزارة التخطيط، لافتةً إلى استخدام موادّ ذات منشأ إماراتيٍّ وصينيٍّ، فيما نصَّ العقد أن تكون المواد من منشئ أمريكيٍّ أو ألماني أو يابانيٍّ”.

وأضاف البيان، أنَّ “فريق عمل مكتب تحقيق الهيئة في الديوانيَّة تمكَّن من ضبط معاون شعبة التسجيل الثانية في مُديريَّة التسجيل العقاري في المُحافظة، مُبيّنةً أنَّ إجراءات التحرّي التي قامت بها شعبة التحرّي والضبط القضائيّ بالمكتب توصَّلت إلى قيام المُتَّهمة بإخراج أضابير عقاراتٍ من المُديريَّة، والاحتفاظ بها في دارها؛ لغرض الاستفادة منها مادياً، مشيرةً إلى قرار قاضي التحقيق بتوقيف المُتَّهمة”.

وأشار البيان إلى أنَّ “ملاكات شعبة التحرّي والضبط القضائيّ لاحظت عدم قيام دوائر التمويل المركزيّ (مُديريَّة التسجيل العقاري والهيئة العامَّة للضرائب وقسم الحماية الاجتماعيَّة) في الديوانيَّة بإرسال التوقيفات التقاعديَّة المُستقطعة من المُوظَّفين لمصلحة صندوق تقاعد مُوظَّفي الدولة؛ بغية رفع الحيف والغبن عن شريحة المُتقاعدين، مُشيرة إلى أنَّ المبالغ التي لم ترسل إلى الصندوق بلغت أكثر من 75 مليون دينارٍ”.

وفي الهيئة الوطنيَّة للاستثمار بالديوانيَّة، لفت البيان إلى “ضبط أوليات مشروعٍ استثماريٍّ مُتلكّئ تمَّ منحه إجازةً استثماريَّـةً في العام 2011 وبمدة إنجازٍ تبلغ (3) سنواتٍ، ولم يتم إنجازه لغاية الآن” مُوضحاً أنَّ “هيئة استثمار المُحافظة لم تتخذ الإجراءات المُناسبة، كما نصَّ عليه قانون الاستثمار رقم (13 لسنة 2006)”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى