رئيسيةعربي ودولي

“نيويورك تايمز” تكشف سبب الضربة الإسرائيلية على دمشق

دمشق/ متابعة عراق أوبزيرفر

نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤولين إيرانيين أن الغارة الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق، استهدفت اجتماعاً سرياً ضم مسؤولي المخابرات الإيرانية ومسلحين فلسطينيين لمناقشة الحرب في غزة.

وأوضحت الصحيفة أن قادة في حركة الجهاد الإسلامي، كانوا في الاجتماع.

وأشارت الصحيفة إلى أن 7 ضباط على الأقل، قتلوا في الغارة بينهم 3 جنرالات يشرفون على العمليات السرية الإيرانية في الشرق الأوسط.

وقال “الحرس الثوري الإيراني” في بيان إن من بين القتلى الجنرال محمد رضا زاهدي (65 عاما)، الذي أشرف على العمليات العسكرية الإيرانية السرية في سوريا ولبنان، وجنرالين آخرين وأربعة ضباط، حسبما أشارت “نيويورك تايمز”، ونقلت الصحيفة عن 4 مسؤولين إسرائيليين، تأكيدهم أن “إسرائيل هي التي نفذت الهجوم”.

ويعد الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الأعنف في “حرب الظل” بين إيران وإسرائيل، وهي حرب مستمرة منذ سنوات، ولها تشعبات إقليمية، وشهدت سوريا عدة هجمات خلال السنوات الماضية وخاصة منذ تدخل حزب الله في الأزمة فيها في العام 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى