العراق

هذا جزاء سرقة “أرزاق الجنود”.. هل تسترد “الأموال” مضاعفة؟

بغداد/ عراق اوبزيرفر
رأى خبراء قانونيون اليوم الاحد، ان قانون العقوبات العسكرية 19 لسنة 2007 بالمادة “63” اكد ان العقوبة بجريمة سرقة ارزاق وتعيينات الجنود والمنتسبين تصل الى 15 عاماً، وما يتعلق بطعامهم وشؤونهم، فضلا عن استرداد الاموال مضاعفة “5 ” مرات ، فالعقوبة شديدة وتحتاج ان تطبق بشكل فعال.
وبحسب الخبراء ان الارزاق او التعيين كما تسمى بالمصطلحات العسكرية ،هي ما يخص تخصيصات التي تخص للجنود والمنتسبين التي توزع لهم، حالها حال الرواتب التي توزع لهم.
وقال الخبير القانوني علي التميمي في حديث خص به وكالة “عراق اوبزيرفر”، انه عندما يكون هناك نقص، وعدم توزيع “في كل ما يخص الجنود والمنتسبين بارزاقهم ” فانه يتم مساءلة الجميع من الآمر الى اصغر منتسب، لا تنحصر بالشخص الذي قام “بسرقة” “تعيينات الارزاق” وانما يتم مساءلة “الآمر” لتلك الوحدة وفق قانون اصول المحاكمات العسكرية ،فضلا عن محاكمتهم وفق المادة القانونية “الاختلاس” وهي عقوبة شديدة جداً “جناية”.
واشار الى ان هذه هي الاجراءات القانونية ، والمحكمة المختصة العسكرية هذا عملها والظاهرة تكررت وتحتاج الى شدة حيث يتم سرقة ارزاق الجنود رغم استقطاعها من رواتبهم، ولهذا هذه الجريمة تدل على الخسة والدنائة.
وتابع التميمي انه في هذ الجريمة يتم تشكيل مجلس تحقيقي ، حيث يتم سماع الاقوال كم يستلمون وبعدها يتم التحقيق مع الجميع، وعندما تثبت السرقة بهذه الاموال والتخصيصات ، يتم احالة المقصرين من “ضباط وجنود وآمرين ” الى المحكمة العسكرية “الدائمية ، والتي تعتبر “اختلاس ” وليس الحكم عليهم فقط، بل الزامهم بارجاع الاموال الكبيرة الى خزينة الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى