اقتصادالمحررتحليلاتخاص

هذا ما سيجنيه العراق من “طريق التنمية”

بغداد/ عراق اوبزيرفر

تشير المعلومات التي تم الإعلان عنها إلى أن مشروع طريق التنمية الاستراتيجي في العراق سيكون له أثر كبير على الواقع الاقتصادي والتجاري للعراق والدول المجاورة، اذ سيتم بناء هذا الطريق للربط بين البصرة في العراق وتركيا، ومن ثم مع أوروبا، ومن المتوقع أن يسهم في زيادة تجارة شرق العالم وغربه، كما يتوقع أيضًا أن يولد هذا المشروع أرباحًا سنوية تقدر بحوالي 4 مليارات دولار، ويوفر حوالي 100,000 فرصة عمل.

وسيتم بناء الطريق بواسطة شركة النقل العراقية وسيمتد عبر عشر محافظات عراقية قبل وصوله إلى تركيا، وهو يشمل إنشاء شبكة سكك حديدية وطرق سريعة لنقل البضائع والمسافرين، ومن المتوقع أن يقلص هذا المشروع زمن الرحلة البحرية من 33 يومًا إلى 15 يومًا، مما يعزز النشاط التجاري بين العراق وأوروبا.

وتقدر تكلفة المشروع بحوالي 17 مليار دولار، بما في ذلك شراء قطارات كهربائية سريعة وتطوير شبكة السكك الحديدية بطول 1200 كيلومتر، وفقًا لوزارة النقل، من المتوقع أن يتم الانتهاء من المشروع بحلول عام 2028.

ويُعتبر مشروع طريق التنمية الاستراتيجي فرصة فريدة للعراق والدول المجاورة لتعزيز التنمية الاقتصادية وتنويع مصادر الدخل، بالإضافة إلى تعزيز الفرص الوظيفية والاستثمارية على المدى البعيد، إذ يُعتبر مرفأ الفاو الكبير في العراق ومدينة الطاقة المصاحبة لهذا المشروع من أهم العوامل التي ستساهم في تحقيق الاستفادة القصوى من هذا المشروع.

ومن المتوقع أن يكون مشروع طريق التنمية الاستراتيجي محطة رئيسية لنقل البضائع والطاقة بين الشرق والغرب، ويعزز العراق كمحور اقتصادي عالمي وإقليمي. العراق اعتمد سياسة جديدة في الشرق الأوسط وهي “استراتيجية التشبيك” وأحد أركانها المهمة هو مشروع (طريق التنمية) الذي يربط شرق العالم مع الغرب حال إنجازه”.

متعدد الوسائط

بدوره، قال مستشار رئيس الوزراء للشؤون السياسية فادي الشمري، إن “مشروع طريق التنمية يبدأ من ميناء الفاو في البصرة ويمر بعشر محافظات عراقية وصولا إلى تركيا ومنها إلى أوروبا وممرات أخرى في مراحل متعددة سيعلن عنها تباعا لنقل البضائع والطاقة فضلا عن أنها ستركب حويصلات لمدن جديدة في غرب العراق”.

وأضاف الشمري في بيان له أن “طريق التنمية يبدأ من نقطة محددة في ميناء الفاو الكبير، إذ يكون طريق التنمية متعدد الوسائط (مزدوج الاستخدام) من طرق سريعة تمر عبرها شاحنات نقل البضائع، وسكك حديدية لنقل السلع والمسافرين وممرات نقل الطاقة”، مؤكدا، أن” الطريق سيمر ب 10 محافظات وصولا إلى الحدود العراقية التركية ومنها سترتبط بشبكة الطرق السريعة في تركيا”.

وذكر الشمري، أن “نظام البنية التحتية متعدد الوسائط (يتألف من موانئ ومطارات وطرق سريعة وخطوط سكك حديدية جديدة) ويتوافق مع أعلى المعايير الدولية وأفضل الممارسات الهندسية، مما يسهل التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتنويع العراق والدول المجاورة ذات الصلة”.

ومن المقرر أن تحتضن بغداد، يوم السبت، اجتماعا لوزراء نقل دول الجوار ومجلس التعاون الخليجي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى