المحررمنوعات

هكذا غدرت الايام بالنجم الاسطوري آلان ديلون

باريس/ وكالات الانباء

تتصاعد الأزمة القانونية بين آلان ديلون وأبنائه، الذين يخوضون حربا ضروسا فيما بينهم، في وقت طلب فيه الممثل الفرنسي البارز الحماية القانونية.

ويستعد طبيب مفوض من جانب القضاء الفرنسي لإجراء تقييم لحالة آلان ديلون الصحية، لاتخاذ إجراء للحماية القانونية نزولا عند طلبه وطلب ابنه أنتوني.

وبينما تشهد صحة الممثل، البالغ من العمر 87 عاما، تدهورا، يتصارع أبناؤه الثلاثة، على صفحات الصحافة أو القضاء، مع تأكيد كل منهم رغبته في حماية الممثل الفرنسي الأسطوري الذي تأزمت صحته منذ إصابته بسكتة دماغية في عام 2019.

واتهم نجلا ديلون، أنتوني (59 عاماً) وآلان فابيان (29 عاماً)، أختهما أنوشكا (33 عاماً) بأنها تتلاعب بوالدهم وأخفت عنهما وضعه الصحي.

ورأى أنتوني ديلون أن أخته غير الشقيقة ترغب في إعادة النجم إلى سويسرا تجنباً لدفع الكثير من الضرائب على الميراث في فرنسا.

إلا أن أنوشكا اعتبرت أن أنتوني وآلان فابيان يعرّضان حياة الممثل للخطر، مؤكدة أن “السبب الوحيد” الذي جعلها ترغب في إحضار بطل فيلمي “لا بيسين” و”غيبار” إلى سويسرا هو تمكينه من استكمال علاجه فيها.

وتسارعت الأمور الأربعاء، إذ أحال محامو أنتوني وآلان ديلون إلى المدعي العام طلبات بوضع الممثل تحت حماية قضائية “لأسباب صحية”.

وتقول محامية آلان ديون إن “تعيين طبيب خبير لتقييم حالة الفنان الفرنسي سيضمن عدم حدوث مزيد من التدخل (من العائلة)”.

ومع ذلك، من غير المعروف إن كانت التنازع بين أبناء ديلون سينتهي، فقد سبق واتهم آلان فابيان ديلون، أصغر الأشقاء الذي يعيش في دوشي (بمنطقة لواريه) مع والده، عبر مجلة “باري ماتش” الخميس أخته بممارسة “السيطرة” على والدهما.

وتحدّث أيضاً عن وضع والده فقال: “أحياناً يكون حاضراً (ذهنيًّا)، وأحياناً يكون في مكان آخر (…) تارة يكون مدركاً، وتارة ينسى، يلجأ إلى أفكاره. في غالب الأحيان، لا يمكن معرفة ما يدور في رأسه”.

وتعتقد أنوشكا أن الرعاية الطبية المتوافرة لوالدها غير كافية في فرنسا، وأنه يجب أن يتمكن أطباؤه السويسريون من فحصه مرة أخرى واستئناف العلاج، وإلا فإنه سيعرض حياته للخطر.

وعلى الصعيد القانوني، في 22 كانون الأول/ديسمبر، قدّم آلان فابيان شكوى ضد أنوشكا بتهمة “استغلال ضعف” والدهما.

وأعلن أنتوني ديلون لمجلة “باري ماتش” تقديم شكوى ضدها، متهماً إياها بعدم إبلاغه بفشل والدهما في “خمسة اختبارات معرفية” بين عامي 2019 و2022.

وتظل خطورة الحالة الصحية للممثل الفرنسي، أحد آخر عمالقة السينما، سرًّا عائليًّا. والممثل بات مواطناً سويسريًّا منذ عام 1999، وهو يرغب، بحسب ابنه أنتوني، في إنهاء حياته في منزله في دوشي.

وأعربت بريجيت باردو الخميس، عن دعمها للممثل قائلة: “يا له من أمر مؤسف أن يتم تشويه صورة آلان، الأيقونة الكبرى التي تمثل فرنسا بجدارة!”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى