تقارير مصورةرئيسية

هكذا نقلت طهران مسيرات انتحارية إلى موسكو لتضرب بها كييف​​​​​​​

متابعة/عراق اوبزيرفر
حصلت “إيلاف” على صور جوية حصرية ومعلومات دقيقة عن تزويد إيران لروسيا بمسيرات من نوع شاهد 136. فقد تم نقل 100 مسيرة من هذا النوع تطير لمدى 2300 كلم، ونقل 65 مسيرة من نوع شاهد 131 لمدى بين 1200-2100 كلم، وهي مسيرات انتحارية متفجرة، وايضا نقل 6 مسيرات للتجسس والهجوم من نوع مهاجر 6، إضافة إلى متفجرات وقذائف تركب على هذه المسيرات القاتلة والتي استخدمتها روسيا مؤخرا في هجومها على المدن الاوكرانية العازلة.
طائرات روسية من طراز 76IL في مطار ماهرباد بطهران، رُصدت تنقل المسيرات في 20 أغسطس 2022
واشار المصدر إلى أن خبراء من حرس الثورة الإيراني ومن سلاح الجو تواجدوا في ساحة المعركة في أوكرانيا، وقدموا التعليمات وكيفية استخدام المسيرات المتفجرة وشاركوا في ارسالها إلى مدن اوكرانيا بحسب المصدر.
يقول مصدر غربي مطلع إن روسيا وإيران بدأتا مؤخرا تعاونًا استراتيجيًا عسكريًا في ظل فشل العمليات الروسية في اوكرانيا وتكبد الروس خسائر كبيرة هناك، ما اضطرها للتعاون مع إيران التي باتت تعتبرها موسكو حليفة لها ضد العرب مع أن هناك مصالح متناقضة بعض الاحيان بين البلدين، الا أن خسائر الروس في الحرب كانت هي الدافع لهذا التعاون الغريب والقاتل والذي يهدف لقتل اكبر عدد ممكن من المدنيين في اوكرانيا لإرغام الحكومة على وقف الحرب أو التنازل هنا وهناك.
تحضير شحنة من مسيّرات مهاجر 6 في مصانع فيلق القدس بطهران، تمهيدًا لنقلها إلى أوكرانيا في 21 أغسطس 2022
سلاح يهدد الشرق الأوسط
هذه الشحنات من الأسلحة والمسيرات والتي نقلت من مطار ماهرباد في طهران بواسطة طائرات روسية من طراز 76IL والتي رصدت تنقل المسيرات في يوم 20/08/22 كما يظهر في الصور المرفقة والتي حصلت عليها إيلاف حصريا كذلك تم رصد تعبئة وترتيب مسيرات من نوع مهاجر 6 في مصانع فيلق القدس بطهران تمهيدا لنقلها إلى مطار ماهرباد ومن هناك إلى ساحة المعركة في اوكرانيا.
نفت إيران في البداية خبر تزويد روسيا بمسيرات من نوع شاهد ثم عادت لتقول انها زودتها بالمسيرات قبل الحرب الا أن الصور والمعطيات تؤكد أن تزويد إيران لروسيا بالمسيرات القاتلة بين 20 و٢٥ أغسطس المنصرم.
صورة التقطتها القوات الأوكرانية gحطام مسيّرة إيرانية الصنع، أسقطت في أوديسا في 25 سبتمبر 2022
يذكر في هذا السياق أن إيران هاجمت بمسيراتها أو بواسطة أذرعها السعودية في سبتمبر 2019، كما هاجمت سفنا مدنية واهدافا في السعودية وابو ظبي بالمسيرات الدقيقة. وهذه الاسلحة تهدد الشرق الاوسط بأكملها اذا لم يتم التعامل بحزم مع إيران، بحسب ما يقول المصدر الغربي الكبير لـ “ايلاف”.
نقلاً من “ايلاف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى