العراقخاص

هل بدأ العد العكسي لإلغاء المنصة الالكترونية ؟ اقتصادي يوضح

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

علق الخبير الاقتصادي الاستاذ اسامة التميمي اليوم الاحد ، على ان أسعار النفط بالارتفاع والانخفاض مسألة طبيعية، لأنها مرتبطة بالمعروض السوقي، لكنه اكد ان شح المعروض ارتفعت الأسعار وكلما زاد انخفضت الاسعار، وهذه  ايضاً مسألة طبيعية ،وهناك أيضا مسألة سياسية دائما تحاول واشنطن تسريب معلومات وتقارير عن الاحتياط النفطي تحاول من خلالها التأثير على سعر السوق لتحقيق.

وقال التميمي لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان غرض واشنطن هي لأهداف سياسية مع شركائها للمحافظة على المواقف بالنسبة للدول التحالف معها، خصوصا وان مناطق توريد النفط الرئيسية تمر بمشكلات عصيبة خلال هذه الفترة وتطور الاحداث في غزة واليمن هذا فضلا عن بعض السياسات النفطية من قبل دول خارج الاوبك .

واشار الى ان موضوع الغاء المنصة الالكترونية، فإن البنك المركزي يسعى إلى إنهاء التعامل بها نهاية هذا العام والانتقال إلى مرحلة جديدة ،لان المنصة خطوة مؤقته لتهيئة النظام المصرفي العراقي وتطوير الاداء واللحاق بالنظام والتطور المصرفي الدولي، ورفع كفاءته عبر تنظيم علاقات مصرفية رصينة مع النظام المصرفي العالمي والإقليمي وتحقيق تقدم في مجال التعامل الدولي، وانهاء حلقة الاعتماد على البنوك الخارجية في انجاز مهماته عبر الالتزام الكامل بالمعايير الدولية.

وتابع: ما يخص الفقرة الثالثة حول قدرة العراق المالية فإن العراق حتى الآن بعيد عن شبح الازمة المالية، في الوقت الحاضر لأسباب عدة،وهي اعتماد الموازنة قيمة برميل النفط ٧٠ دولارا وبمعدل تصدير ٣.٥ مليون برميل، ورغم كل التحفظات على تحديد سعر البرميل، الا ان اسعار النفط حسب بعض التوقعات ستميل إلى الارتفاع لتلامس ٨٠ دولارا للبرميل مدعوما من سياسة أوبك بلاس، فضلا عن عن الفائض الذي حققه العراق خلال الفترة الماضية الذي يمكن استخدامه للمناورة، في تنفيذ سياسة الموازنة مع ملاحظة إمكانية الحكومة إجراء التعديلات على مشروع الموازنة العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى