عربي ودولي

هل تستغل إسرائيل انشغال العالم بمقتل رئيسي لاجتياح رفح؟

غزة/ متابعة عراق أوبزيرفر

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، عن تقدمه في عمق رفح واحتلال ثلثي محور فيلادليفا، تزامنا مع مقتل الرئيس الإيراني وقيادات في الصف الأول لحكومته، فيما بدا أنه تصعيد إسرائيلي لافت في رفح يهدف إلى “اقتناص الفرصة”.

هذه الخطوة الإسرائيلية وإن كانت بنظر عدد من المراقبين متوقعة، ولا سيما أن إسرائيل ظلت تلوح بها يوميًّا، إلا أن تزامنها مع مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته واثنين آخرين من القيادات، أثار تكهنات واسعة بوجود نوايا إسرائيلية مبيتة لاستغلال انشغال العالم بالحدث الإيراني من أجل تحقيق خططها في بدء عملية السيطرة الكاملة على رفح، آخر معاقل حماس، كما وصفت حكومة نتنياهو.

فرصة ذهبية لإسرائيل

في تحليله للمشهد، قال الباحث بمركز الحبتور للأبحاث في القاهرة، مصطفى أحمد، إن الكارثة التي حلت في طهران سيكون لها تأثير كبير على مجريات الأحداث في رفح، خاصة مع وفاة الرئيس الإيراني المفاجئة ووزير خارجيته عراب السياسة أمير عبد اللهيان.

وأضاف أحمد، في تصريحات صحفية : “ستكون أمام إسرائيل فرصة ذهبية؛ بسبب انشغال القيادة الإيرانية بإعادة ترتيب البيت الإيراني داخليا، وغياب الرئيس الإيراني عن المشهد للأبد، لوضع الشرق الأوسط على شفا حرب إقليمية”.

وخلال ما يقرب من 3 سنوات في السلطة، يقول الخبير المصري: “قام رئيسي بنقل السياسة الداخلية والسياسة الاجتماعية في إيران باتجاه أكثر تحفظا، دفع فيها البلاد إلى دور الخصم الواضح مع تل أبيب وواشنطن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى