العراقخاص

هل تسد الوفرة المالية عجز الموازنة؟ اقتصادي يوضح

بغداد/ عراق اوبزيرفر
قال الخبير الاقتصادي اسامة التميمي:” اليوم، انه بالرغم من الانخفاض الحالي بأسعار النفط، الا انه مازال معدل السعر أعلى من المثبت في الموازنة العامة ، وهو ٧٠ دولار للبرميل في حين ان الأسعار العالمية مازالت فوق هذا المعدل ،هذا من جانب.

وذكر وفق حديثه لوكالة “عراق اوبزيرفر” انه من جانب اخر ،ان الحكومة حققت خلال الفترة الماضية وفرة مالية لا بأس بها، خلال الفترة الماضية، عندما كانت معدل الأسعار فوق ٨٠ دولارا، ممكن ان تتوكأ عليها في معالجة الخلل لو حصل لا سامح الله ،الى ذلك هناك اجتماع لاوبك بلاس، خلال شهر كانون اول المقبل، تسبقها اجتماعات لمجموعة أوبك والدول النفطية، خارج الاوبك لدراسة أوضاع السوق النفطية، ومعدلات الأسعار حيث طرح في اجتماع الرياض .

واشار الى ان مجموعة من الخطوات لمعالجة الحفاظ على الأسعار ومنها التخفيض الطوعي لدعم الأسعار مع الاتفاق بالمضي بسياسة التخفيض مع ملاحظة، انه من الطبيعي في كل عام من هذا الوقت ،تشهد اسعار النفط انخفاض في الأسعار لكثرة المعروض وانخفاض الطلب العالمي.

وبين، ان احتساب سعر النفط في الموازنة العامة ٧٠ دولارا ،قد يحرج الحكومة في بعض الأوقات ،وكان الاولى ان يكون أقل من هذا بكثير مع بعض الخطوات ،في تقليل الإنفاق في الجهات غير المنتجة، واجراء مناقلات معينة للحفاظ على مستوى تنفيذ البرامج الحكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى