خاص

هل تنسحب القوات الأمريكية بعد تشكيل اللجنة الثنائية؟

بغداد/ عراق أوبزيرفر

لجنة ثنائية أعلن رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لجدولة انسحاب قوات التحالف الدولي من العراق.

وقال السوداني في كلمة له إن “الحكومة العراقية هي الجهة الوحيدة التي لها الحق في فرض القانون على أراضيها”، مؤكداً أنه “ليس من حق أي جهة التجاوز على سيادة العراق”.

وربما لن يجد الحديث عن سحب القوات الأمريكية من العراق يجد صداه على الواقع لأن واشنطن حسمت أمرها بالبقاء طويل الأمد في العراق.

ويشير التصريح الأخير لرئيس الوزراء بشأن سحب قوات التحالف إلى مستوى الضغط الذي يمارس ضد حكومته لأجل وضع جدول زمني لسحب القوات الأجنبية وفي مقدمتها الجيش الأمريكي، كما أن هذه التصريحات هدفها الدفع برسائل للفصائل المسلحة تفيد بعدم رغبة السوداني بالتواجد الأمريكي في العراق والخروج بهدنة ما بين الطرفين.

وتتماشى خطط السوداني، مع تركيز قوى الإطار التنسيقي، على وضع جدول زمني لسحب القوات الأمريكية على اعتبار أن هذا الجدول سيسجل إنجازا له، لكن موضوع الجدولة والانسحاب ينبغي أن يخضع قبل كل شيء لتقييم القيادات العسكرية والأمنية، ولا سيما أن العراق ما يزال بحاجة للتواجد الدولي لتقديم الدعم اللوجستي والاستشارة والتدريب لتمكين قواته من السيطرة الأمنية الكاملة على اعتبار أن الملف الأمني ما يزال يشكل التحدي الكبير أمام الدولة، وفق خبراء عسكريين.

لكن برغم ذلك فقد تندفع واشنطن باتجاه مفاوضات وحوار مع الجانب العراقي حول الجدول الزمني، ما يضع تساؤلات عن الانسحاب الثابت والكامل لأن واشنطن حسمت أمرها في وقت سابق وأعلنت صراحة أن وجودها في العراق طويل الأمد.

يوجد في العراق ما يقرب من 2500 جندي أميركي، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها واشنطن لمنع عودة تنظيم داعش الذي احتل مساحات واسعة من العراق وسوريا عام 2014.

ويأتي تشكيل اللجنة بعد يوم من استهداف طائرة مسيرة مقرا لـ”حركة النجباء”، التي تنضوي ضمن فصائل “الحشد الشعبي”، مما أسفر عن مقتل المسؤول العسكري للحركة، طالب علي السعيدي الملقب بـ”أبو تقوى”. وقتل إثر الضربة أيضا عناصر آخرون، حسبما ذكر مقربون من “النجباء”.
وجاء تلك التطورات في أعقاب تعرض القوات الأميركية إلى أكثر من 110 هجمات في العراق وسوريا منذ منتصف أكتوبر الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى