المحرررئيسية

هل سيُحاكَمُ نتنياهو بتهمة ارتكاب جرائم حرب؟

عواصم/ وكالات الانباء

تعد اسرائيل العدة القانونية للدفاع عن نفسها، وتعد العدة الإعلامية للتملص من أي حكم يدينها، ولاتهام المحكمة بمعاداة السامية، أمام القلق الإسرائيلي من مسار محكمة العدل الدولية، “إسرائيل” .

في تعليق على محاكمة الاحتلال الإسرائيلي في لاهاي أمام محكمة العدل الدولية، يقول موقع “والاه” الإسرائيلي إن “قرار المحكمة مكتوب تقريباً مسبقاً”.

يعكس تعليق الموقع القلق الإسرائيلي من الوقوف أمام قوس المحكمة الدولية بعد ادعاء جمهورية جنوب أفريقيا عليها بارتكاب جرائم إبادة جماعية في حربها على قطاع غزة، إذ يهيئ الاتهام والهجوم المسبق على المحكمة ومسارها السبيل أمام “إسرائيل” للتعامل مع أي حكم متوقع بالإدانة أو بالحد الأدنى يسمح لها التملص من قرار “الإجراءات الاحترازية” الذي قد يقضي بتعليق العمل العسكري الإسرائيلي في القطاع حتى انتهاء أعمال المحكمة وصدور الحكم، بحسب الموقع الإسرائيلي.

وفي الإطار نفسه، ذهب زعيم المعارضة في الكنيست الإسرائيلي، نفتالي بينيت، بعيداً في تشبيه النقاش في لاهاي بـ”قضية دريفوس للقرن الحادي والعشرين”، في سعي لتحويل “إسرائيل” إلى “موقف المظلوم الذي يدافع عن نفسه في وجه أعداء الساميّة”، وهي التهمة التي ما زالت تثير قلق الكثيرين في الغرب إلى اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى