العراقخاص

هل هناك حصانة لمن يزعزع الأمن والنظام ؟ الهلالي يعلق

بغداد / عراق اوبزيرفر
قال المحلل السياسي عائد الهلالي، اليوم ، أن هنالك في الأفق عملية سياسية جديدة تختلف بالمجمل عما كانت عليه العملية السياسية في السابق،لكنه أكد ان هنالك حالة من التكامل مابين السلطة التنفيذية والسلطة القضائية وهيئة النزاهة والذين شكلوا على مدى الأشهر الماضية فريق يهدف إلى إقرار القانون .

وقال الهلالي لوكالة “عراق اوبزيرفر ” انه تم فتح العديد من الملفات والتي كانت ضمن المناطق الحمراء والتي لايسمح لأحد باختراقها، لكننا شاهدنا أن المحكمة الاتحادية قد بتت بقضايا مهمة جدا ، ربما اتخذت بها موقف في السابق كان من الممكن أن تثير حفيظة الكتل السياسية وربما الشارع ، من الذي باتوا يدركون أن ما تقوم به هذه المؤسسة يصب في صالح بناء الدولة ،وعلية تم استقبال قرارات المحكمة الاتحادية بروح رياضية.

ولفت:” اليوم نشهد أن القرار الذي اتخذ من قبلها ضد السلامي يدلل على أنها ذاهبة بعيدا وان لا حصانة لمن يحاول زعزعة الأمن والنظام السياسي ،كما أننا نترقب بيان من هيئة النزاهة بخصوص اسماء سوف يعلن عنها قريبا كانت ولاتزال من أعمدة الفساد في الدولة العراقية وعلية .

وختم:” هذه الحالة التكاملية بين المؤسسات المذكوره شكلت انعطافة كبيرة في تعديل مسارات العملية السياسية والتي نأمل أن تحث الخطى باتجاه إنهاء جميع الملفات التي تعيق عمل الحكومة وتكبلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى