العراقخاص

هل يتغير الموقف بغزة بعد اجتماع الفصائل في موسكو؟ عاشور يوضح

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

قال الخبير الاستراتيجي هاني عاشور ،اليوم ان قرار الرئيس الكولومبي بوجوب محاسبة نتنياهو على جرائمه ضد الفلسطينيين. ولا الذي انضم فيه الى الرئيس البرازيلي ،هو نتاج واضح لموقف دولي عبرت عنه محكمة العدل الدولية لان ما يقوم به نتنياهو وحكومته هو عملية ابادة جماعية للشعب الفلسطيني.

وذكر عاشور وفق حديثه لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان ما يقوم به نتنياهو وحكومته ،هو ما يخالف الشرائع السماوية والانسانية والقانون الدولي، لذلك انا اعتقد ان هناك موقف دولي جديد يتشكل في هذا المجال خاصة ما عبرت عنه جلستا مجلس الامن في ادانة اسرائيل على الرغم من ان الولايات المتحدة الامريكية كانت تقوم بقرار الفيتو ضد الرأي العام الدولي ، فيما لفت الى ان هناك اشارة مهمة ان الفصائل الفلسطينية تجتمع الان في موسكو لتحديد وجهة نظرها ازاء ما يحدث.

وتابع:” ان الموقف المرسوم لهذا الاجتماع هو ان يصر الجميع على ان تكون هناك دولة فلسطينية على حدود ١٩٦٧ وهو ما نصت عليه اتفاقات سابقة ودعوات دولية على ان يكون هناك دولة فلسطينية في اطار ما يسمى بحل الدولتين وهذا ما يعني ان نتائج هذه الحرب والجرائم التي ارتكبها نتنياهو يجب ان تكون بعدها محاكمة لمن ارتكب هذه الجرائم وانصاف.

وبين:” ان القضية تتعلق بأنصاف الشعب الفلسطيني وليس محاسبة نتنياهو ،لذلك انا اعتقد ان الايام المقبلة ستشهد تصعيدا دبلوماسيا وسياسيا كبيرا يقف ازاء التصعيد الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، وما ارتكبته اسرائيل من مجزرة كبيرة في شارع الرشيد قبل هذا الوقت وتدمير وقتل عدد كبير من الضحايا الفلسطينيين الذي كانوا يقفون بانتظار مساعدات انسانية لا يحملون سلاحا، ولا يقومون باي فعل معاد  ولكن هو فعلا انساني من اجل الحصول على المساعدات بعد حملة التجويع والترويع التي قادتها حكومة نتنياهو.

ويعتقد الخبير الاستراتيجي، ان الايام المقبلة ستكشف حقيقة سقوط اسرائيل والصهيونية واعتبارها اشبه بالنازية او هي النازية الجديدة التي تريد انتهاك الاعراف الدولية والقيم الانسانية والشرائع السماوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى