العراقخاص

هل يقلب التيار الوطني الشيعي المعادلة السياسية؟ الشريفي يعلق

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

علق الخبير الاستراتيجي احمد الشريفي ،اليوم، على الاسم الجديد للصدريين “التيار الوطني الشيعي” بالقول: انه تقديري  قراءة موضوعية وعميقة للظاهرة السياسية في العراق فيما اشار الى انه في العراق ثلاث مكونات اساسية، الذين هم الكرد والسنة والشيعة، فاذا حصل وان شكل الشيعة تيارا وطنيا، فسيكون بالمقابل هناك تيار وطني سني وتيار وطني كردي يجتمعون تحت مظلة الوطنية.

وقال الشريفي لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان الاجتماع الوطني للمكونات الثلاثة ، سيتحقق المبدأ الاساسي، وان المكونات تحافظ على هوياتها الفرعية، ولكن في ذات الوقت تتجه باتجاه الوحدة الوطنية، الغاية من ذلك الاطار لانه الاطار بالحقيقة واضح انتماءاته اقليمية وامتداداته الاقليمية وتأثير ايران واضح بشكل كبير جدا على الاطار، وجعلته يسير في خط الصراعات الاقليمية اكثر من وغياب طبعا بالنسبة لاطار غياب المشروع الوطني بشكل واضح والدليل انه الشركاء في الوطن غير مقتنعين بنشاط السياسي.

ويضيف الخبير الاستراتيجي، لذلك في تقديري في هذه المرحلة نعم يجب ان يكون هناك تيار وطني شيعي، يجتمع مع القوى الوطنية لتحقيق اصطفاف وطني جديد على اساسه تتجه العملية السياسية بخط شروع جديد ومسار جديد، تلتقي فيه القوى الوطنية من المكونات الثلاثة الاساسية ، ” الكرد السنة والشيعة ،في تقديري انه خيار صائب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى