منوعات

هل يخطط ترامب للإستعانة بإيلون ماسك كمستشار سياسي له؟ 

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر 

عقد المرشح الرئاسي الجمهوري في الانتخابات الأمريكية، دونالد ترامب، اجتماعًا يضم مجموعة من المانحين المحتملين الأثرياء من الحزب الجمهوري لدعم الحملة الانتخابية المقبلة في نوفمبر 2024. وشملت المجموعة الرئيس التنفيذي لـSpace X وTesla، إيلون ماسك، لم يتضح حينها إن كان ماسك سيقدم دعمًا للحملة الانتخابية لترامب؛ لكن سعى ماسك لتصوير نفسه على أنه مستقل سياسيًا؛ إذ قسم التبرعات بشكل عادل تقريبًا بين الديمقراطيين والجمهوريين لوقتٍ طويل.

لم يكن ذلك الاحتكاك الأول بين ماسك وترامب؛ إذ جمعتهم علاقة متغيرة على مدار السنوات. من جهة؛ أعرب ماسك عن تأييده لبعض السياسات التي انتهجتها إدارة ترامب، خاصةً فيما يتعلق بدعم البحث والتطوير في مجالات التكنولوجيا والفضاء. ومن جهة أخرى؛ انتقد ماسك ترامب ومواقفه حيال قضايا أخرى بارزة مثل تغير المناخ وقوانين الهجرة واللجوء. بالتالي؛ يمكن وصف العلاقة بينهما بأنها متقلبة؛ إذ تتراوح بين التأييد والانتقاد تبعًا للقضايا المطروحة.

وفي مقابلة مع ماسك بتاريخ 18 مارس 2024؛ قال إيلون ماسك إن اجتماعه مع دونالد ترامب في فلوريدا في 3 مارس لم يكن مخططًا له، وأن المرشح الجمهوري المفترض للرئاسة لم يطلب من ماسك المساهمة في حملته. وقال ماسك إنه لم يذهب إلى فلوريدا بهدف لقاء ترامب، بل كان ماسك يقيم في منزل صديق عندما سئل عما إذا كان من الممكن أن يمر ترامب لتناول الإفطار.

وقد أثار الاجتماع الذي أبُلغ عنه سابقًا تكهنات بأن ماسك، أغنى رجل في العالم وناقد صريح للرئيس الديمقراطي الحالي جو بايدن، قد يدعم ترامب ماليًا أو يؤيده. ويواجه المرشح الرئاسي والرئيس السابق للولايات المتحدة تعثرًا في تمويل حملته الانتخابية؛ إذ بدأ ترامب في شهر فبراير وفي يده 30.4 مليون دولار، مقارنةً بـ 130 مليون دولار للرئيس بايدن، وفقًا لتقارير فدرالية. وتقدر ثروة ماسك وفقًا لفوربس بـ209 مليار دولار؛ ما يؤهله لقلب الموازين بشكلٍ فردي تمامًا.

وفي خطوة مُفاجئة أمس؛ نقلاً عن أشخاص على دراية بالمحادثات يفكر دونالد ترامب في الاستعانة بالملياردير إيلون ماسك كمستشار سياسي إذا استعاد المرشح الجمهوري للرئاسة البيت الأبيض في انتخابات نوفمبر.

 

المصدر/ وكالات عالمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى