خاصسياسي

هيئة النزاهة ومكتب المدعي العام الروسي يوقعان مذكرة تفاهم لمكافحة الفساد

بغداد/ عراق أوبزيرفر

أعلنت هيئة النزاهة الاتحادية، اليوم الاربعاء، ابرام مذكـرة تفاهـم مع مكتب الادعـاء العام الـروسي في مجال منع الفساد والوقاية منه.

وذكرت الهيئة في بيان تلقته وكالة عراق أوبزيرفر، أنه “ضمن جدول أعمال الزيارة التي يجريها الوفد العراقي رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني لموسكو، وإدراكاً لخطورة التهديدات التي يسببها الفساد لأمن واستقرار المجتمعات، وتقويض المؤسسات ونظم الديمقراطية وقيم العدالة، أبرمت الهيئة مع مكتب الادّعاء العامّ في روسيا الاتحاديَّة مُذكَّرة تفاهمٍ؛ لتطوير وتعزيز التعاون الثنائيّ، وتنسيق الجهود في مجال منع الفساد والوقاية من آثاره وعواقبه”.

وأضافت أن “مُذكِّرة التفاهم، التي وقَّعها رئيس الهيئة حيدر حنون، وعن مكتب المُدَّعي العام في روسيا الاتحاديَّة المُدّعي العام (إيغور كراسنوف)، تهدف إلى مشاركة وتبادل الرؤى والسياسات والخبرات والدراسات في شأن التدابير الشاملة المُتَّخذة لمنع الفساد ومكافحته، وتنفيذ الخطط الفنيَّة ذات الصلة بمجالات التعاون وفقاً لهذه المُذكّرة، فضلاً عن تبادل المعلومات في مجال التحقيقات غير الجنائيَّة بشأن الانتهاكات المُشتبه بها المرتكبة من قبل المسؤولين بما في ذلك البيانات المُتعلّقة بحساباتهم المصرفيَّة والمشاركة في الأعمال التجاريَّة والمُمتلكات الأخرى والملكيَّة النفعية وتصاريح الإقامة؛ وذلك في إطار التدابير الوقائيَّة ضدَّ الفساد”.

ولفتت الى أن “المُذكّرة اشتملت على تقديم الاستشارة حول المسائل القانونيَّة أثناء إعداد أو تهيئة طلبات المساعدة القانونيَّة في القضايا الجنائيَّة حول جرائم الفساد، والمساعدة في إنفاذ القانون، وتبادل المعلومات والتحرّيات عن أموال الفساد المُهرَّبة، وأماكن إقامة المُتَّهمين والمدانين المتواجدين على أراضي الطرفين”.

وتابعت أن “موادُّ المُذكّرة أكدت على تبادل الزيارات الفنيَّة؛ لتعزيز الاستفادة من التجارب والخبرات المُكتسبة لدى الطرفين، وتفعيل برامج تقنيَّةٍ تدريبيَّةٍ مُتقدّمةٍ؛ لتنمية قدرات مُنتسبي الطرفين في مجالات منع الفساد ومكافحته، وتعزيز التعاون المشترك عبر برامج تدريبيَّةٍ وورش عملٍ ومُؤتمراتٍ في مجال إنماء وتعزيز التوعية المجتمعيَّة بمُسبّبات الفساد وصوره ومظاهره؛ بغية نشر المعارف بوسائل وأساليب الوقاية من الفساد، وترسيخ مُقوّمات النزاهة والشفافية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى