اقتصاد

هيونداي تُحذر من احتدام المنافسة وتُسجل انخفاضًا في الأرباح الفصلية

سول/ متابعة عراق أوبزيرفر

أبدت شركة هيونداي موتور، ثالث أكبر شركة لتصنيع السيارات في العالم، مخاوفها من تزايد حدة المنافسة وتأثير الأوضاع الاقتصادية العالمية على أعمالها، وذلك بعد انخفاض أرباحها الفصلية بنسبة 2.4%.

وتشير تقارير الشركة إلى أن انخفاض الأرباح يعود بشكل أساسي إلى تراجع المبيعات المحلية بنسبة 16% خلال الربع الأول من العام، حيث يعاني المستهلكون في كوريا الجنوبية من ارتفاع التضخم وتباطؤ الاقتصاد.

وعلى الرغم من هذا التراجع، حققت هيونداي نموًا في مبيعاتها في السوق الأمريكية بنسبة 10%، كما زادت مبيعات المركبات الهجينة بنسبة 17% على مستوى العالم، مما يعكس اهتمام المستهلكين المتزايد بالمركبات ذات الكفاءة العالية في استهلاك الوقود.

وعلى الرغم من الانخفاض في الأرباح، إلا أن هيونداي تمكنت من تحقيق صافي ربح قدره 3.2 تريليون وون (2.32 مليار دولار) في الفترة من يناير إلى مارس، متجاوزة توقعات المحللين.

وتعزى هذه النتائج إلى ارتفاع الإيرادات بنسبة 7.6% إلى 41 تريليون وون، مدعومة بالمبيعات الخارجية القوية، بالإضافة إلى ضعف العملة المحلية الذي عزز الأرباح عند احتسابها بالوون الكوري.

وتُشير هيونداي إلى أن التعليق المؤقت للإنتاج في مصنعها بمدينة آسان، الذي يتم تجهيزه لإنتاج السيارات الكهربائية، قد أثر أيضًا على المبيعات المحلية.

وتُحذر هيونداي من استمرار حالة عدم اليقين في الأوضاع الاقتصادية العالمية، وتتوقع أن يزداد احتدام المنافسة في قطاع صناعة السيارات خلال الفترة المقبلة.

وتُؤكد الشركة على التزامها بالاستثمار في تطوير تقنيات جديدة، مثل السيارات الكهربائية، لتعزيز قدرتها التنافسية في السوق العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى