خاصعربي ودولي

واشنطن بوست: التقارب مع الغرب على رأس أولويات الرئيس الإيراني الجديد

طهران/ متابعة عراق اوبزيرفر

نشرت صحيفة واشنطن بوست الامريكية، اليوم الثلاثاء، تقرير يتحدث عن تقديم الرئيس الايراني الجديد، قضية التقارب مع الغرب اولوية سياسية دبلوماسية بالغة للخروج بحلول موضوعية لإيران، واضاف التقرير أن الرئيس الإيراني الإصلاحي الجديد مسعود بزشكيان يبدأ  في تنفيذ سياسته التي تعهد بها خلال حملته الانتخابية، والتي تقوم بالأساس على دعم الحريات الاجتماعية وتحقيق مزيد من التعاون مع الغرب.

وتابع: بعد أن تمكّن بزشكيان من هزيمة خصمه الأبرز المحافظ سعيد جليلي، اعتبر الكثيرون أن فوز الرئيس الجديد بأنه “بداية فضل جديد” للبلاد.

وخلال الخطاب الذي ألقاه بزشكيان – 69 عامًا- تعهد الرئيس الجديد بأن يكون زعيمًا “لكل الإيرانيين”، وقال إن الحكومة ستتحمل المسؤولية وتمضي قدمًا في الإصلاحات.

واعترف الرئيس الجديد أيضًا بالعزوف الواضح من الناخبين، بعد أن بلغت نسبة المشاركة فقط 50%. وعبر الزعيم الإيراني الذي جاء خليفة للراحل إبراهيم رئيسي عن أمله في تخفيف العقوبات الأمريكية والحرب على الإيرانيين.

وقال بزشكيان من طهران عند ضريح آية الله روح الله الخميني، زعيم الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979: “لقد جئت سعيًا إلى السلام الدائم والهدوء والتعاون في المنطقة، فضلاً عن الحوار والتفاعل البناء مع العالم”.

وكان المرشح، وهو نائب عن مدينة تبريز، واحدًا من ستة مرشحين وافق عليهم مجلس صيانة الدستور الإيراني المؤثر للترشح للرئاسة بعد وفاة إبراهيم رئيسي، الذي انتخب في عام 2021، في حادث تحطم مروحية في مايو.النظام العالمي الناشيء.

وقال مهرزاد بوروجردي، وهو محلل إيراني وعميد في جامعة ميسوري للعلوم والتكنولوجيا، إن فوز بزشكيان المفاجئ يوم السبت أظهر أنه تمكن من توسيع قاعدة دعمه، سواء من الإصلاحيين أو المحافظين الأكثر اعتدالا.

وفي أعقاب الانتفاضة، ضاعف النظام إجراءاته، فحكم على بعض المتظاهرين بالإعدام، وزاد العقوبات على النساء اللاتي يخالفن قواعد اللباس الصارمة.

وأمام تلك الاضطرابات الاجتماعية والأزمة الاقتصادية تبرز التحديات أمام الرئيس الحالي، والتي تتطلب سياسة حكيمة في التعامل معها.

المصدر: واشنطن بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى