اقتصادالعراق

وزارة الموارد المائية تبحث مع الجانب الإيراني “أزمة المياه”

بحث وزير الموارد المائية عون ذياب، والسفير الإيراني لدى بغداد محمد كاظم آل صادق، اليوم الخميس، سبل التعاون المشترك بين العراق وإيران في قطاع المياه، فيما اكد ذياب ضرورة تفعيل اللجان المشتركة للتوصل لتفاهمات ثنائية.

وذكرت الوزارة في بيان، أن “وزير الموارد المائية عون ذياب عبد الله، استقبل بمكتبه سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بغداد محمد كاظم آل صادق، والوفد المرافق له، لبحث العلاقات الثنائية والسبل الكفيلة بتوسيعها وتعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين الجارين”.

وأضاف البيان، أن “الوزير قدم شرحاً تفصيلياً عن الواقع المائي في العراق والأنهر والروافد المشتركة التي تغذي بعض محافظات العراق والأهوار العراقية وتأثير التغيرات المناخية على العراق التي أثرت بشكل ملموس على الواقع الاروائي في البلاد، إضافة للشحة المائية التي عصفت بالبلاد ولثلاثة مواسم متتالية كون العراق بسبب طبيعته الجغرافية من أكثر البلدان تأثيراً بالتغيرات المناخية”.

وأكد وزير الموراد، “أهمية التوصل لتفاهمات واتفاقيات مشتركة مبنية على أسس علمية وفنية دقيقة تعتمد على الشفافية خدمةً لمصلحة الشعبين الجارين”، مشددا على “ضرورة تفعيل الزيارات واللجان المشتركة على المستويين الفني والوزاري والتوصل لتفاهمات ثنائية وتذليل كافة العقبات ضمن الأطر والاتفاقيات الثنائية المبرمة سابقاً بين البلدين”.

من جانبه، أبدى السفير الإيراني في بغداد “استعداد بلاده للتعاون مع العراق كون البلدين تربطهم علاقات اجتماعية تحتم علينا مزيداً من التعاون المشترك من خلال الحوار البناء والهادف وفقاً للظروف المناخية التي تمر بها المنطقة عموماً”، موجهاً “دعوة رسمية إلى الوزير من وزير الطاقة الإيراني لزيارة بلاده”.

وأبدى الجانب الإيراني، بحسب البيان، “التعاون في تقديم الدعم في مجال استخدام طرق الري الحديثة وفتح أفق التعاون في مجال إقامة الحزام الأخضر في المناطق الصحراوية البعيدة عن مركز المدن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى