العراقالمحرر

العراق.. وزارة الخارجية تسلِّم الثقافة قطعًا أثرية نادرة

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

سلّم نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية،  فؤاد حسين، إلى وزير الثقافة والسياحة والآثار،  أحمد فكاك البدراني، مجموعة من الآثار العراقية النادرة التي تعود لحقب تاريخية مختلفة. جرت مراسم التسليم في مقر وزارة الخارجية بحضور مسؤولين من الوزارتين وعدد من الشخصيات البارزة.

أكد فؤاد حسين في كلمته أن هذا اليوم شهد تحقيق أحد أهم أهداف الحكومة التي أعلنها السيد رئيس الوزراء، وهو العمل الدؤوب لاستعادة الآثار العراقية المنهوبة والمُهربة إلى الخارج. وأشار إلى أن تسليم هذه الآثار إلى وزارة الثقافة هو ثمرة الجهود المشتركة الكبيرة بين وزارتي الخارجية والثقافة وبقية الجهات الحكومية الأخرى، والتي تمثلت في استعادة العراق لمجموعة مهمة من الآثار التي تم استردادها من الخارج.

من جهته، أعرب البدراني عن شكره وتقديره للوزير فؤاد حسين وكادر وزارة الخارجية على دورهم الكبير في استعادة الآثار. وأكد أن استرداد هذه الآثار المهمة يُعد نصراً لجهود الدولة العراقية في هذا المجال، مشدداً على حرصه الشخصي على إعداد منهج فعال لاسترداد الآثار تحت مسمى “دبلوماسية الاسترداد”. وأشاد السيد الوزير بالدور الكبير الذي بذلته الدائرة القانونية في الوزارة والبعثات العراقية في استرداد الآثار.

وأوضح  الوزير أن هذا الشهر سيشهد أيضاً عودة مجموعة مهمة من الآثار العراقية من سفارتنا في سويسرا، والتي سُلمت له شخصياً من قبل المتحف السويسري، وكذلك مجموعة أثرية نادرة تم استردادها وهي موجودة في عهدة سفارتنا في طوكيو.

تجدر الإشارة إلى أن القطع الأثرية التي تم استردادها تبلغ 181 قطعة، وكانت قد هُرِّبت خلال فترات متفاوتة سابقة. استرد العراق مجموعة من هذه الآثار خلال زيارة رئيس الوزراء، السيد محمد شياع السوداني، الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية. تضم القطع المستردة من الولايات المتحدة قطعة من البرونز على هيئة رجل، وثمانية صناديق معدنية تضم هياكل عظمية هُرِّبت من العراق إلى مدينة لوس أنجلوس الأمريكية في تسعينيات القرن الماضي من موقع النمرود بمحافظة نينوى. كما شملت قطعًا أثرية أخرى استُردت من مدن واشنطن، والأردن، والنرويج، وألمانيا، وبريطانيا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى