العراقخاصرئيسيةمحافظات

وزير الداخلية: حان وقت إعادة الاستقرار في الناصرية

ذي قار / عراق أوبزيرفر

أكد وزير الداخلية عبد الأمير الشمري، اليوم الثلاثاء، وضع استراتيجية طويلة الأمد لمتابعة الجريمة المنظمة وظاهرة تعاطي المخدرات.

جاء ذلك، خلال استقبال الشمري، جمعا من شيوخ العشائر والوجهاء والشخصيات الاجتماعية في مدينة الناصرية بذي قار، بحسب بيان تلقته وكالة عراق أوبزيرفر.

واستمع وزير الداخلية، لمداخلات الحاضرين من الشيوخ والوجهاء والشخصيات الاجتماعية في الناصرية وقد تمحورت أغلب هذه المداخلات في الجانب الاقتصادي والتوظيف وضرورة إيجاد برنامج حكومي لامتصاص البطالة والفقر بما يحقق هدف التنمية ويطلق برنامجا طموحا في الانتقال إلى الاستقرار الاجتماعي الشامل.

وأكد الشمري، بحسب البيان، أن “الناصرية تشهد ارتباكا في الأوضاع الاجتماعية وعدم استقرار”، مشيرا إلى أنه “آن الأوان لعودة الاستقرار الاجتماعي الذي سينعكس بدوره استقرارا أمنيا في المستقبل”.

وأضاف: “وضعنا استراتيجية طويلة الأمد لمتابعة الجريمة المنظمة وشيوع ظاهرة تعاطي المخدرات وتعقب المتنفذين في الاتجار بها إضافة إلى سعينا الحثيث وجهودنا المتواصلة لتثبيت قواعد الأمن والاستقرار في المحافظة”، لافتا إلى “أننا نراهن على شيوخ العشائر الأصلاء والنخب الفكرية والاجتماعية في محافظة الناصرية عبر التعاون والتنسيق من أجل احتواء المشكلات الأمنية والاجتماعية لإيماننا أن الأمن مسؤولية مشتركة”.

وتابع، أن “الوزارة لن تقصر في دعم أوجه الاستقرار الاجتماعي كافة وستقدم الدعم الكامل لأهلها وحكومتها المحلية من أجل عودة الحياة وإطلاق حركة الاستثمارات الاقتصادية وتشغيل المصانع والمعامل المتوقفة، لافتا إلى “حق التظاهر السلمي وفق القوانين المرعية في البلاد وعدم فسح المجال لمتصيدي الفتن وتحمل المسؤولية الوطنية التاريخية بحماية المدينة والحفاظ على سلمها الأهلي”.

وذكر، أن “هدفنا الأساسي هو توفير الأمن والاستقرار لكل العراقيين ولن نبخل على مدينة الحضارة والثقافة والأدب والتأريخ بأي جهد، ومثلما قاتلنا دفاعا عن العراق في مواجهة عصابات داعش الإرهابية سنقاتل دفاعا عن الناصرية وأهلها وعشائرها وترابها وقيمتها التاريخية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى